مؤامرة إخوانية لإجهاض محاكمة مرسى

تابعنا على:   14:07 2013-11-02

أمد / القاهرة / جماعة الإخوان تنازع وتعيش في النفس الأخير تدرك أن محاكمة الرئيس المعزول مرسي قد تكتب سطور نهايتها وتضعف من فرص عودتها الى الحياة السياسية مرة أخرى فسعت الى إجهاض المحاكمة وتدبر الآن خطط المواجهة لتثبت أنها باقية على أرض الواقع ومازالت تملك كروت اللعبة في يديها ولكنها تبدو الآن أشبه بمريض يدرك أنه يعيش أيامه الأخيرة ويرفض العلاج ويصر على الانتحار ليكتب نهايته بيده.

فالجماعة لم تنجح في شىء منذ وصولها الى السلطة سوى في أن تزيد من كراهية الشارع بها حتى بعد عزل الدكتور محمد مرسي راحت تنشر الفوضى في كل مكان وتشوه في صورتها بدلاً من البحث عن وسائل أخري تعيد بها شحن علاقتها بالشارع مرة أخرى وتحاول أن تعوض الخسائر التي منيت بها منذ أن خرجت من الجحور الى قمة السلطة في البلاد.

محاكمة مرسي الفرصة الأخيرة للجماعة، فنجاح الشرطة في تأمين محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وخروجها بالشكل الذي سارت عليه محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك ضربة موجعة لتنظيم الإخوان كله قد تفقده السيطرة على الشباب الذي يؤمن أن عودة مرسي ممكنة وأن الرجوع الى ما قبل 30 يونية مرهون باستمرار العنف في الشارع.

الجماعة تدرك أن مشهد وقوف الرئيس المعزول محمد مرسي في قفص الاتهام بينما يتلو عليه ممثل النيابة قائمة الاتهامات تحوله الى رئيس مجرم ويسقط معه التعاطف مع بعض الدول وستجد الجماعة نفسها وحيدة في معركتها مع النظام الحالي، خاصة أن أنصارها في الداخل بدأوا ينفضون من حولها لذلك تسعى بكل قوة الى إفساد يوم المحاكمة ومحاولة تهريب مرسي أو على الأقل نشر العنف في عدد من المحافظات لتثبت أنها مازالت موجودة.

لكن كل مخططات الجماعة التي تدبرها لإجهاض المحاكمة لن تؤتي ثمارها ولن تنجح إلا في نشر العنف أثناء المحاكمة وافتعال الأزمات حتى تلفت الأنظار بعيداً عن الجرائم التي ارتكبها مرسي خاصة أن معظمها من جرائم الخيانة العظمى التي يصل العقوبة فيها الى الاعدام.

وبحسب تأكيدات مصادر مطلعة فإن أجهزة الأمن تمكنت من رصد اتصالات بين مرسي وعدد من خاطفي الجنود في سيناء وأيضاً اتصالات بينه وبين مسئول سوداني وعده خلالها مرسي بمنح حلايب الى السودان وأيضاً جريمة التخابر التي يحاكم عليها مرسي تتضمن كشفه لاسرار أمنية داخلية الى حركة حماس وبعض المسئولين القطريين.

الإخوان كثفت من تحركاتها قبل أسابيع من موعد محاكمة الرئيس مرسي فقامت بتدشين حملة «أين الرئيس المختطف» وحاولت الترويج للحملة من خلال شركة علاقات عامة امريكية حتى تبدو للعالم وكأن الشعب المصري رافض لمحاكمة مرسي ولكن الحملة لم يكن لها أي صدى دولي على الإطلاق وفشلت في أن تمارس أي ضغوط على واشنطن والاتحاد الاوروبي لمنع محاكمة مرسي وإفساد وقوفه في قفص الاتهام.

الحملة سعت الى نشر اعلانات في العديد من الصحف العالمية والاتفاق مع إحدى شركات الدعاية والاعلان الامريكية حتى يكون للحملة صدى دولياً من خلال الترويج الى أن الدكتور محمد مرسي متحفظ عليه في مكان سري دون أي تحقيقات وهو ما يخالف الواقع الحالي.

وستعي الحملة خلال الأيام القادمة الى تقديم بلاغات الى المحكمة الجنائية الدولية من خلال عدد من القانونيين للكشف عن مكان احتجاز مرسي، وكانت الحملة التي ينفق عليها التنظيم الدولي المليارات تضع آمالاً على جلسة الكونجرس الامريكي التي عقدت يوم الأربعاء الماضي للضغط على الحكومة الحالية لمنع محاكمة مرسي ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي سفن الإخوان ووجه نواب الكونجرس خلال الجلسة لطمة جديدة للجماعة، وقالت: إن مرسي سعى إلى تأسيس خلافة إسلامية وفتح الحدود للقاعدة بل إن النواب أكدوا أن الاطاحة بمرسي كان اجراء ضرورياً لدى المصريين من أجل تأسيس ديمقراطية جديدة.

الجماعة وجدت نفسها في مواجهة منفردة مع نظام الحكم الحالي واختارت أن تكمل المعركة بفردها وأن تنشر العنف وتروج لسمومها من أجل أن تفسد المحاكمة ولم تستمع الجماعة كعادتها الى صوت العقل وأكملت مسيرتها نحو الهاوية بسرعة غير متوقعة.

الجماعة دعت للتظاهر منذ ليلة أمس وتعتقد أنها قادرة على إرهاق الداخلية لتبدو عاجزة عن تأمين محاكمة مرسي وبالتالي تستطيع أن تنفذ مخططاتها ولكنها تتوهم وتتصور أنها مازالت قادرة على العودة من جديد والحضور في المشهد وتناست أنها أصبحت مجرد جماعة على الهامش ستبقى قابعة في مذبلة التاريخ.

حلمي النمنم، الخبير في شئون الحركات الإسلامية، قال: إنه لابد أن نتوقع تحركات وتصرفات غير مسئولة من جماعة الإخوان ولابد أن نكون على قدر من الحكمة ونواجه المخططات الإجرامية لها وأن يكون أبلغ رد على التهديدات المجنونة التي تطلقها الجماعة أن نحاكم مرسي وأن يشاهده العالم يقف خلف قفص الاتهام.

وأكد أن الاخوان لن يفعلوا أكثر مما فعلوه منذ عزل مرسي وما فعلوه عقب فض اعتصام رابعة يؤكد أنها جماعة خاوية لا تملك سوى بعض المؤامرات التي وصلت حصيلتها الى حرق 34 كنيسة وقتل 233 مواطناً في الصعيد فقط وحرق منشآت عسكرية ومؤسسات الدولة.

وقال: إن الجماعة لعبوا بكل الكروت التي يملكونها ولم يعد في أيديهم أي كروت أخرى سوى مزيد من الضغوط الخارجية التي لم يعد لها أي تأثير.

وأشار الى أن الحكومة الحالية مازالت أيديها مرتعشة في مواجهة الإخوان وهناك فارق بين الوزراء الحاليين ورجال الدولة، فمعظم الوزراء ومنهم رئيس الوزراء نفسه لم يكونوا على مستوى المسئولية ولا يمكن مقارنة الببلاوى بعبدالعزيز حجازى وعزيز صدقى وفؤاد محيي الدين رؤساء وزراء مصر السابقين، فالفارق ليس في صالح الحكومة الحالية.

وأكد مصطفى بكري، البرلماني السابق، أن الدولة لن تقف صامتة ومجلس الوزراء أقر باتخاذ قرارات لمواجهة محاولات الضغط والإرهاب التي تقوم بها الجماعة، ولكن الإخوان لن تجرؤ علي ممارسة أي من المخططات التي تقوم بها سواء اقتحام مقر المحاكمة أو حدوث تفجيرات، فهم لا يملكون سوي تصريحات فزاعة لإرهاب المواطنين.

وأشار إلى أن الإخوان يحاولون إيهام الناس أن لديهم قدرة وقوة وهذا غير صحيح، فالدولة قوية والقبض علي عصام العريان ضربة أمنية موجعة للجماعة ولا يمكن الانتباه إلي مثل هذه التهديدات علي الإطلاق، خاصة أنها تعيش النفس الأخير.

وقال أحمد بأن عضو جماعة الإخوان المستقيل، إن الجماعة تصر علي أن تتبع سياسة الوصول إلي الهاوية، فطوال الوقت تصر علي أن لديها قوة وقدرة علي الحشد والتحرك في الشارع، ولكن الحقيقة عكس ذلك، فمحاكمة مرسي ستتم والأمن سيسيطر على كل جوانب المحاكمة.

وأشار إلي أن أقصى ما يمكن أن تفعله الجماعة مظاهرات محدودة في عدد من المحافظات ومزيداً من العنف في الجامعات ولكنها لن تجرؤ حتي علي الاقتراب من مكان المحاكمة وربما تحاصره بمظاهرات من الخارج.

وقال إن الدولة ليس لديها خطة لمواجهة التخريب الإخواني، فهي تتعامل مع مخططات الجماعة بمراهقة سياسية وتصر علي تنفيذ الحل الأمني فقط رغم أن التعامل مع الجماعة يحتاج إلي حلول سياسية أخرى بجانب الملاحقات الأمنية.

وأكد اللواء حسام سويلم الخبير الاستراتيجي أن الإخوان لن تجرؤ علي عمل أي شىء سوي بعض المظاهرات القليلة التي لن يلتفت إليها ولكن أي تصرفات أخري ستواجه بحزم وشدة ولن ينفعها مبلغ الـ100 مليون دولار التي خصصها التنظيم الدولي لإفساد المحاكمة التي ستتم وسيقدم مرسي إلي المحاكمة والجماعة لم تستوعب الدرس حتي الآن.

وقال هيثم أبو خليل، القيادي الإخواني، إن محاكمة الدكتور محمد مرسي عبثية لرئيس مخطوف لا توجد أي اتهامات ضده وهذا يصب في صالح الاحتقان السياسي وعدم وجود مصالحة حقيقية، ولن يستطيع أحد أن يتحدث عن المصالحة بعد المحاكمة.

وأشار إلى أن الجماعة ستنظم فعاليات قوية والتحالف الوطني لدعم الشرعية مصمم على أن يعمل في كل الاتجاهات لوقف المحاكمة التي لن تتم على الإطلاق وأعتقد أن النظام الحالي لن يجرؤ على أن يعقد محاكمة علنية للدكتور محمد مرسي وسيقوم بعمل جلسة سرية يتخذ فيها القرار حتى يتفادى تحركات التحالف.

 

الوفد المصرية

اخر الأخبار