العيسة يطالب بتوفير الحماية الدولية العاجلة لأطفال شعبنا

تابعنا على:   21:16 2014-07-21

أمد/ رام الله: دعا وزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة، المؤسسات الإنسانية الدولية، وبخاصة المؤسسات العاملة في حماية الطفولة وحقوق الإنسان، إلى ممارسة أقصى قدر من الضغوط على حكومة تل أبيب لوقف عدوانها.

وطالب العيسة في بيان له اليوم الاثنين، كافة المؤسسات الحقوقية والدولية بالعمل الجاد والعاجل لتوفير الحماية الدولية للأطفال، والحد من الانتهاكات الإسرائيلية والجرائم التي ترتكبها في قطاع غزة وآثارها المدمرة على الأطفال والمجتمع، وفضح تلك الانتهاكات والجرائم، مُشدّداً على ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني بكافة شرائحه.

وقال \'إن ما تقوم به حكومة الإرهاب الإسرائيلي من مجازر وجرائم باستهداف الأطفال والمدنيين في قطاع غزة بدم بارد هو ضرب بعرض الحائط لكافة المواثيق والقوانين الدولية التي تُحرّم استهداف المدنيين والأطفال خلال النزاعات المسلحة والتي وافقت ووقعت عليها معظم دول العالم بما فيها إسرائيل، وهو دليل على إفلاس جديد من جيش الاحتلال بعد فشل بنك أهدافه المزعومة\'.

ودعا العيسة كافة المؤسسات الحقوقية التي تُعنى بحماية الأطفال في الداخل والخارج ببذل كافة الجهود من أجل الضغط على حكومة الاحتلال لإيقاف جرائمها في قطاع غزة، ووضع آليات عمل لفضح ممارساتها وجرائمها بحق الأطفال وتوحيد الجهود وضبط الإيقاع في إطار حمايتهم.

وشدّد على ضرورة أخذ كافة المؤسسات الدولية دورها الحقيقي في الدفاع عن حقوق الأطفال الفلسطينين، وحمايتهم بشكل جدي وفوري.

وأشار إلى أن مثل هذه الجرائم تعتبر انتهاكاً فاضحاً لحقوق الأطفال، ومخالفة صريحة للقانون الدولي، وبالتالي يتوجب على كافة المنظمات الدولية العاملة الوقوف عند مسؤولياتها، وأخذ دورها الحقيقي في حماية أطفال فلسطين وتعرية الاحتلال على جرائمه التي ترتكب بحقهم.

وأوضح العيسة أنه أصيب عشرات الآلاف بما يعرف بالصدمة التي تترك آثاراً واضحة على الصحة النفسية والسلوكية لأطفالنا في قطاع غزة، ما ينذر بنتائج وخيمة على مستقبلهم، في الوقت الذي يعاني كثير منهم من سوء التغذية وفقر الدم بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لأسرهم.

اخر الأخبار