الصين: أعداد وفيات "كورونا" اليومية تنخفض والفايروس يقتل "مدير مستشفى" في ووهان

تابعنا على:   07:35 2020-02-18

أمد/ بكين-وكالات: يستمر فايروس "كورونا" في سرقته لأرواح الصينيين، ولكنه انخفض تدريجياً بحالات الوفاة اليومية خلال الـ(24) ساعة الماضية.

التلفزيون الصيني أعلن صباح يوم الثلاثاء، عن وفاة ليو تشى مينغ، مدير مستشفى "ووتشانغ" المركزي في مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي فيروس "كورونا".

وجاءت وفاة ليو، جراء إصابته بالفيروس، وبعد فشل إجراءات إنعاش خضع لها في المستشفى.

وفي وقت سابق أعلنت السلطات الصينية، إصابة أكثر من 1700 عامل في المجال الطبي بالفيروس، ووفاة ستة منهم على الأقل.

كما، أعلنت السلطات الصينية، أن عدد الوفيات بفيروس "كورونا" داخل البلاد ارتفع إلى 1868 شخصا بنهاية يوم الاثنين، وذلك بزيادة 98 حالة مقارنة باليوم السابق.

وذكرت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، أنه تم تسجيل 1886 حالة إصابة جديدة بـ"كورونا" أمس الاثنين، ليصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 72436 شخصا، معظمهم في مقاطعة هوبي وسط البلاد، بؤرة انتشار الفيروس، حيث بلغ عدد الإصابات 59989 شخصا، بزيادة 1807 حالات خلال الـ24 ساعة الماضية، حسب لجنة الصحة بالمقاطعة.

وسجل معظم الوفيات في هوبي أيضا، حيث وصلت حصيلة أمس إلى 93 حالة وفاة، منها 72 حالة في مدينة ووهان عاصمة المقاطعة.

وتشير البيانات الرسمية إلى انخفاض تدريجي في معدلات انتشار الفيروس وعدد الوفيات الجديدة على مدى الأيام الأخيرة، حيث تم تسجيل 2641 حالة إصابة، و143 حالة وفاة خلال يوم الجمعة، و2009 إصابات و142 وفاة يوم السبت، و2048 إصابة و105 وفيات يوم الأحد.

ومن جهتها، أعلنت منظمة الصحة العالمية، أنه رغم وجود هذه المؤشرات الإيجابية، إلا أنه  لا تزال كل السيناريوهات مطروحة عن جهة تطور الوباء.

وكشف أستاذ جامعي صيني أن أطباء في شنغهاي يستخدمون بلازما مستخلصة من دماء أشخاص تعافوا من فيروس "كورونا" لعلاج آخرين لا يزالون يصارعون العدوى، مشيرا إلى أن بعض النتائج الأولية مشجعة.

وقال خبير كبير في الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية الاثنين، إن استخدام بلازما الدم في فترة النقاهة نهج "صحيح للغاية" لكنه شدد على ضرورة منح التجربة الوقت الكافي لتحقيق أكبر قدر من الفائدة للجهاز المناعي.

وذكر أن المستشفى أسس عيادة خاصة لتقديم العلاج بالبلازما، وإنه ينتقي المرضى الراغبين في التبرع، مشيرا إلى أن الدم يخضع للفحص للتأكد من خلوه من الأمراض.

وأضاف لو "لدينا ثقة في أن هذه الطريقة قد تكون فعالة للغاية مع مرضانا".

وقال الدكتور مايك رايان مدير برنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية للصحفيين في جنيف، إن البلازما في فترة النقاهة أثبتت أنها "فعالة ومنقذة للحياة" وذلك عند استخدامها لعلاج أمراض معدية أخرى ومنها الديفتريا.

وأوضح "ما يقوم به الغلوبيولين مفرط المناعة هو أنه يركز الأجسام المضادة داخل المريض عند تعافيه. إنك في الأساس تمنح الجهاز المناعي للمريض الجديد دفعة من الأجسام المضادة".

ويعتقد أن فيروس "كورونا" نشأ في سوق للمأكولات البحرية بمدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي، وقد أودى بحياة 1868 شخصا، وأصاب أكثر من 72 ألفا في الصين حتى الآن.

وسجلت شنغهاي 331 حالة إصابة ووفاة واحدة. وقال البروفيسور لو هونشو المدير المشارك لمستشفى مركز الصحة العامة بشنغهاي، إن 184 حالة لا تزال تخضع للعلاج منها 166 حالة متوسطة، و18 شخصا في حالات خطيرة وحرجة.

وفيما يخص السفينة التي أصابها الفايروس، أقلعت طائرة رئيس كوريا الجنوبية اليوم من سيئول إلى اليابان لإجلاء 4 كوريين جنوبيين وزوجة يابانية لأحدهم من السفينة السياحية "دايموند برنسيس" الخاضعة للحجر الصحي في ميناء يوكوهاما.

حسب تقارير، هناك فريق طبي بالإضافة إلى مسؤولين في وزارة الخارجية، على متن طائرة الرئيس مون جيه إن.

وأشارت وكالة "يونهاب"، إلى أنه يتوقع أن تغادر الطائرة الرئاسية اليابان صباح يوم غد الأربعاء متوجهة إلى مطار كيمبو الدولي بسيئول.

يذكر أن هناك 14 كوريا جنوبيا على متن "دايموند برنسيس"، تسعة منهم ركاب وخمسة آخرون أفراد طاقم، ولم يصب أي منهم بالعدوى.

وفي وقت سابق أعلنت السلطات اليابانية تسجيل أكثر من 350 حالة إصابة بـ"كورونا" على متن السفينة المشؤومة التي يبلغ العدد الإجمالي لركابها وأفراد طاقمها حوالي 3700 شخص.

وقامت الولايات المتحدة أمس الاثنين بإجلاء مواطنيها من السفينة، بينما يعتزم عدد من الدول تنفيذ عمليات مماثلة أيضا.

اخر الأخبار