بعد قرار حكومة رام الله منع استيراد الفواكه من إسرائيل..

مستورد لــ أمد: التجار سيتضررون والمقاطعة سارية على غزة فقط

تابعنا على:   16:00 2020-02-17

أمد/ غزة: قررت حكومة رام الله، بشكل مفاجئ منع استيراد الفواكه من إسرائيل، وبدون الابلاغ بمده كافية، حتى يتسنى للتجار المستوردين اتخاذ إجراءاتهم للحد من خسائرهم.

المستورد حجازي أبو شنب عقب على القرار بحديث خاص لــ "أمد للإعلام"، وقال : عندما طالبنا نحن التجار والمستوردين بالاجتماع مع وزير الزراعة، لشرح ظروفنا لم نتلق رد حتى الان، وهنا لابد من الإشارة ان هناك مجموعه من المتضررين من هذا القرار".

وأضاف أبو شنب:" توجهت مجموعة من التجار إلى الغرفة التجارية في قطاع غزة، واستمعت لوجهة نظرنا التي تمثلت في الاَتي :"إن المتضررين هم التجار، لان القرار جاء بصورة مفاجئة، وعليهم التزامات، وبضائع مدفوعة الثمن مسبقاً".

وتابع: "سيتضرر مجموعه البائعين الصغار، وهم بالمئات ، من الشرائح الاجتماعية التي تعيش يوما بيوم، ناهيك إن الاستيراد من مصر مكلف جداً بسبب أجور النقل التي تبلغ من 5500 دولار الى 7500 دولا، إضافة إلى رسوم الاستيراد التي تفرض من قبل حكومة غزة، والتي تبلغ ستة أضعاف عن رسوم الاستيراد من الجانب الإسرائيلي".

وأشار إلى أن كل هذه التكلفة ستحمل على المستهلك، و أتوقع أن يصبح مأكول الفواكه للأغنياء فقط.

ويرى أبو شنب أن المقاطعة يجب أن تكون حينما يوجد بديل وطني، وهذا حاصلاً بالفعل ،فمثلا نحن لا نستورد البطيخ ، لأن هناك منتج وطني بديل عنه".

وكشف:" وردنا أن المقاطعة في المحافظات الشمالية  ليست كاملة، وفقط قرار المنع بسرى على غزة بشكل كامل".

ودعا الحكومة للاجتماع بالتجار للاستماع لهم، أو وقف القرار، لان أي قرار حكومي يمس مصالح فقراء الناس، يتطلب دراسة وتعويض المتضررين.