بتوجيهات من "مجدلاني"..

وفد "التنمية الاجتماعية" يلتقي الموظفين ويبحث فتح النظام وإعادة برامجها لصالح العائلات الفقيرة بغزة

تابعنا على:   09:05 2020-02-17

أمد/ غزة: وصل وفد من وزارة التنمية الاجتماعية بحكومة رام الله يوم الأحد، إلى قطاع غزة صباح أمس، حيث التقى الوفد مع موظفي الوزارة ،وذلك من أجل استمرار برامج عملها بما يخدم كافة الفئات المستفيدة من أهلنا بالقطاع ،ومن كافة برامجها ،وتأكيدا على الأولوية التي توليها الحكومة للقطاع في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة هناك.

وقال الوكيل المساعد لشؤون المديريات الجنوبية اكرم الحافي ،أنه بتوجيهات من وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني، وصل الوفد في ظل الاتفاق التجريبي في مرحلة اولى، وبحال تم ذلك بنجاح ودون معيقات،سيبدأ بتنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق بشكل عاجل وهام .

ونقل الحافي تحيات الوزير د.مجدلاني،والوكيل داوود الديك،  لكافة الموظفين والعاملين بالميدان،وحرصه على تنفيذ الاتفاق بل وتذليل أية عقبات لمصلحة أهلنا بغزة.

وأشار الحافي نظرا لارتباط برنامج التحويلات النقدية بالعمل الميداني للمديريات الجنوبية،وخصوصا في ظل التحضير للدفعة القادمة وتجهيز القوائم وتحديدا قوائم الانتظار التي مر عليها شهور وسنوات مما يتطلب تحديث البيانات، وبناء على تعليمات الوزير وتحقيقا لمصلحة أهلنا بغزة، جاء الوفد للبناء على ذلك والعمل باتجاه تصحيح الأمور.

قائلا يوجد فجوة كبيرة بالعمل ما بين المحافظات الشمالية والجنوبية نتيجة الانقطاع لسنوات طويلة،ونحن الان بصدد  تحديث استراتيجية الوزارة بقطاع التنمية الاجتماعية، وما رافقه من إقرار مفهوم الفقر متعدد الأبعاد، وإدارة الحالة التي تعمل عليها وزارة التنمية الاجتماعية، مما يتطلب أن تكون المحافظات الجنوبية جزء اساسي من عملية التحديث ،الأمر الذي سينعكس على الخدمات والبرامج المقدمة لأهلنا بالقطاع.

وتطرق الحافي للحديث حول بيانات الدفعة النقدية الاخيرة،وحالات الحجب التي طالت بعض الأسر، مؤكدا أنه سيتم مراجعتها ،وإعادة النظر بها،مع الأخذ بعين الاعتبار الأسر التي لديها دخل محدود،والتي لديها حالات مرضية متعددة،وإدخالها على البرنامج.

كما أكد على إعادة فتح النظام ،وربط بعض الأسر المستحقة،وبالمقابل إخراج الأسر التي لا تستحق بما يحقق الإنصاف في التوزيع ،كما بحث الوفد حصر الاحتياج للمديريات في المحافظات الحنوبية،وتدريب الموظفين ميدانيا ،بما يمكنهم من القيام بعمل الوزارة بدقة ومصداقية، الأمر الذي يتيح المجال نحو خدمة الفئات الفقيرة والمهمشة،بالإضافة إلى إرجاع عدد من الموظفين للعمل بمقر الوزارة والميدان.

متمنيا أن تمر المرحلة التجريبية دون أية عقبات،مشددا حرص الوزير د.احمد مجدلاني على تذليل اية صعوبات، لما فيه مصلحة أهلنا في القطاع الذين يستحقون أكثر من ذلك .

وضم وفد الوزارة الإدارة العامة لمكافحة الفقر خالد البرغوثي وحمدي عرفات، والإدارة العامة للشؤون الإدارية ماهر حلايقة وخير الدين البرغوثي،والشؤون المالية اشرف البرغوثي، ودائرة الحاسوب عماد أبو خديجه.

--

اخر الأخبار