سلطات الاحتلال تعتقل "حاخام اسرائيلي" لتكشيله عصابة "نصب واستغلال وتبييض أموال"

تابعنا على:   10:41 2020-02-09

أمد/ تل أبيب: اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي فجر يوم الاحد، الحاخام اليعازر بيرلاند، بعد اتهامه باستغلال المرضى من أجل الربح المادي، حيث يقنع المصابين بالسرطان بعدم الخضوع للعلاج الطبي واللجوء إليه ليشفيهم.

وأعلنت وسائل الإعلام العبرية، عن اعتقال بيرلاند البالغ من العمر 83 عاما، في حي ميا شعاريم في القدس مع زوجته وأعضاء آخرين رفيعي المستوى في طائفة "شوفو بونيم" الأرثوذكسية المتطرفة، بحسب صحيفة "Times of Israel".

ويجري التحقيق مع الحاخام منذ فترة بعد توجيه تهمة الاحتيال له، حيث قيل إنه طلب من مريضة بالسرطان عدم القيام بالعلاج الطبي في المستشفى، واللجوء له مقابل المال ليجعلها تعيش، وبعد وفاتها، تقدمت والدتها بشكوى للشرطة ضده، متهمة إياه بالقتل الخطأ.

ولم تذكر الشرطة اسم بيرلاند أو أي شخص آخر ممن تم القبض عليهم، لكنها أكدت في بيان أن الضباط اعتقلوا 6 أشخاص مشتبه بهم متهمين بإدارة عصابة استغلوا مصائب مئات المواطنين وعائلاتهم للمطالبة بعشرات الآلاف من الشيكلات للصلاة ومعالجتهم، فيما وصف البيان المشتبه به الرئيسي بأنه في الثمانينات من عمره.

وقالت الشرطة إن متظاهرين كانوا موجودين في مكان الحادث، ألقوا الحجارة وغيرها من الأشياء على الضباط في محاولة لوقف الاعتقال، مما أسفر عن إصابة شرطيين اثنين.

وبيرلاند حاخام يهودي أرثوذكسي إسرائيلي ينتمي إلى حركة "بريسلوف هاسيديك" في إسرائيل، قام بإرشاد وتوجيه عشرات الآلاف من اليهود من خلفيات علمانية للتقرب من مسار التوراة، وهو عضو فى منظمة "Vaad Olami D'Chasedai Breslov"، وينظر البعض إلى الحركة على أنها طائفة.

وبحسب تقارير صحفية، ذكرت عدة نساء أن الحاخام قام بمضايقتهن أو اغتصابهن، وظهرت هذه الادعاءات إلى النور عام 2012، بعدما أبلغت صحيفة "إسرائيل هايوم" عن حادث مفاده "أن أحد تلاميذ بيرلاند شاهده في المنزل وهو يقف بجانب امرأة عارية، وأعرب مؤيدوه عن غضبهم إزاء التقرير، وتم في وقت لاحق مهاجمة الشخص الذي سرب القصة إلى وسائل الإعلام.

اخر الأخبار