خاص – لقاء السفير الأمريكي مع الغنوشي وراء سحب سفير تونس من الأمم المتحدة

تابعنا على:   22:20 2020-02-08

أمد/ تونس: ذكرت مصادر خاصة لـ "أمد للإعلام"، أن السفير الأمريكي في تونس دونالد بلوم، التقى رئيس مجلس النواب ورئيس حركة "النهضة" الإسلاموية، وقدم له احتجاج بلغة التهديد على أقوال السفير التونسي في الأمم المتحدة المنصف البعتي، في جلسة أعضاء المجلس مع غاريد كوشنر يوم الخميس.

المصادر الخاصة أكدت، أن الغنوشي نقل الرسالة (التهديد الأمريكي) الى الرئيس قيس سعيد، ونصح بسحب السفير كي لا تدخل تونس في مواجهة مع واشنطن في الوقت الراهن.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية (وات) نقلت عن مصدر من الرئاسة التونسية قوله، إن أسباب إنهاء مهام البعتي تعود إلى "غياب التنسيق والتشاور بينه وبين وزارة الخارجية من جهة وممثلي الدول العربية والإسلامية من جهة ثانية"، وذلك في المسائل المطروحة على جدول أعمال مجلس الأمن ومن بينها إعداد مشروع قرار يتعلق بمخطط السلام بالشرق الأوسط المقترح من الرئيس الأمريكي.

وقال المصدر، إن "التنسيق مع وزارة الخارجية مطلوب ومهم جدًا باعتبار تونس عضوًا غير دائم في مجلس الأمن، وهو ما يقتضي تشاورًا متواصلًا مع وزارة الأشراف لتحقيق الانسجام مع مواقف تونس المبدئية وحفظ مصالحها الديبلوماسية".

ووفق مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، فإنه تم وضع حد لمهام البعتي على خلفية موقفه من مشروع قرار فلسطيني يدين خطة السلام الأمريكية التي أعلن عنها أخيرا.

وقال أحد المصادر، لوكالة فرانس برس، إن البعتي ذهب أبعد مما أرادت السلطات التونسية في ملف الشرق الأوسط، وقدم دعما كبيرا للفلسطينيين يهدد بإفساد العلاقة بين تونس والولايات المتحدة.

وأعرب رئيس مجلس الأمن الدولي، ممثل بلجيكا الدائم، مارك بيكستن، عن صدمته عندما علم بقرار سلطات تونس بسحب ممثل تونس الدائم في المجلس.

وقال بيكستن للصحفيين: "لقد سمعت هذه الأخبار. وقد انصدمت كثيرا عندما سمعتها. أنا لا أعرف التفاصيل، الأسباب التي تقف وراء ذلك. لكنه كان زميلا جيدا جدا".

اخر الأخبار