رداً على خطاب حالة الاتحاد.. الديمقراطيون: الجمهوريون يغلقون الطريق

تابعنا على:   09:52 2020-02-05

أمد/ واشنطن: ردت الديمقراطية غريتشن ويتمر، حاكمة ولاية ميشيغان، على خطاب حالة الاتحاد الذي قدمه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام أعضاء الكونغرس بشقيه، ليل الثلاثاء.

وقال ويتمر  خلال تواجدها "في مدرسة ابنتيّ شيري وسيدني، نحن هنا مع عائلات وولاة أمور ومعلمين، والأهم مع طلاب. أريد أن أشكر حضوركم"، لكنها لفتت إلى أنها الليلة تريد أن تتحدث "لمن يجلسون في منازلهم".

وتابعت، "سأحتاج إلى أكثر من 10 دقائق بكثير لأرد على ما قاله الرئيس للتو"، مضيفةً "لكن بدلا من الحديث عما قاله، سأبرز ما يفعله الديمقراطيون. قد تسمعون قول أحدهم، لكن لتعرفوا الحقيقة، راقبوا أفعاله".

وأضافت ويتمر أن الناس خلال حملتها طلبوا منها إصلاح الطرق التي كانت تتلف سياراتهم وتضعهم في خطر، وأن ذلك يتطلب مالا سيتسبب بنقص في مبلغ الإيجار وحضانة الأطفال والمواد التموينية.

وشددت بالقول "نحن الديمقراطيين نفعل أشياء بخصوص ذلك. في إيلينوي، قام الحاكم جي بي بريتزكر بتمرير خطة بتكلفة عدة مليارات لإعادة بناء طرقهم وجسورهم".

وبحسب تعبيرها، فإن "الديمقراطيين في جميع أنحاء البلاد يبنون الجسور ويصلحون الطرق ويوسعون شبكة الإنترنت وينقون مياه الشرب. الجميع في هذه البلاد مستفيد عندما نستثمر في البنية التحتية".

واتهمت الحاكمة الديمقراطية الجمهوريين بأنهم هم من يضع العراقيل أمام حزبها "الديمقراطيون في الكونغرس يقدمون مقترحات لنبقى متقدمين نحو الأمام. لكن الرئيس ترامب والجمهوريين في مجلس الشيوخ يغلقون الطريق".

وأردفت "التنمر على تويتر لا يبني الجسور، بل يحرقها".

وفيما يخص الرعاية الصحية، قالت ويتمر "كل ديمقراطي يترشح للرئاسة لديه خطة لتوسعة رقعة الرعاية الصحية لتشمل جميع الأميركيين".

وأوضحت "قد يملكون خططا مختلفة، لكن الهدف واحد. والرئيس ترامب، للأسف، لديه خطة مختلفة. فهو يطلب من المحاكم التخلص من تلك الحماية". وعلى حد تعبيرها، فإن "الأمر بسيط، الديمقراطيون يحاولون جعل رعايتكم الصحية أفضل. والجمهوريون في واشنطن يحاولون التخلص منها".

وفي شأن الرعاية الصحية، تابعت ويتمر "الحقيقة هي أنه ليس كل شخص في أميركا لديه وظيفة مع رعاية صحية ومنافع. وفي الحقيقة، الكثيرون لديهم وظائف لا تدفع حتى ما يكفي لتغطية مصروفاتهم الشهرية".

وبشأن البورصة وأسواق المال، التي قال ترامب إنها تشهد ارتفاعات كبيرة منذ انتخابه، قالت "لا يهم ما يقوله الرئيس عن البورصة، ما يهم هو أن الملايين من الناس يعانون للحصول على المال أو لا يوجد لديهم ما يكفي منه نهاية الشهر بعد دفع مواصلاتهم، قروضهم الدراسية، والأدوية الموصوفة".

أما فيما يخص العمل والأجور، فأشارت حاكمة ميشيغان إلى أن العمال قد تضرروا، وأضافت "في ولايتي، ولدى جيراننا في وسكنسن وأوهايو وبنسلفانيا وفي جميع أنحاء البلاد، هناك ركود في الأجور، بينما ترتفع أجور المدراء بشكل سريع".

وتساءلت "لذلك، عندما يقول الرئيس إن الاقتصاد قوي، سؤالي هو: قوي بالنسبة لمن؟"، مضيفة "هل هو قوي بالنسبة للأثرياء، الذين يجنون المكافآت من التخفيضات الضريبية التي لا يحتاجون إليها؟ الاقتصاد الأميركي بحاجة لأن يكون قوة من نوع آخر".

اخر الأخبار