مصدر يكشف لـ "أمد" تفاصيل اجتماع الفصائل لزيارة وفد المنظمة ويؤكد: تفاجئنا من تأجيل فتح!

تابعنا على:   10:08 2020-02-04

أمد/ غزة: كشف مصدر مطلع تفاصيل اجتماع فصائلي يوم الأحد الماضي، لمناقشة زيارة وفد المنظمة والأسباب التي جعلت وفد فتح يؤجل الزيارة.

وبحسب المصدر المطلع والذي رفض الكشف عن اسمه لــ "أمد للإعلام"، عقد مساء يوم الأحد بحضور ممثل حركة فتح د.عماد الأغا وحركة حماس د. صلاح البردويل وعن الجبهة الشعبية اياد عوض الله وعن الديمقراطية صالح ناصر وعن الجهاد الاسلامي خالد البطش، لمناقشة تفاصيل زيارة وفد منظمة التحرير لقطاع غزة".

وأضاف المصدر، ان الاجتماع استمر من الساعة الثانية والنصف مساء حتى الخامسة مساء، ورحبت حركة حماس بزيارة الوفد، واتفقوا أن يكون يوم الأربعاء موعد انعقاد اجتماع وطني يحضره الجميع للترحيب بالوفد، ثم يعقد اجتماع صباح الخميس مع لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية،  مؤكدا ان حماس رحبت بعقد لقاء ثنائي مع فتح، ثم تترك للوفد الحرية للقاء من يريد حسب برنامجه.

ولكن تفاجئنا صبيحة اليوم التالي اعلان فتح بتأجيل الزيارة وأن حماس لم تعلن عن موعد، مؤكدا ان فتح رفضت حضور  فصائل معينة كالأحرار والمجاهدين وغيرها، والذي على اثره خرجت فتح بإعلان تأجيل الزيارة الى موعد لاحق، بحسب مصدر أمد.

 وفي تصريحات صحفية أكد الناطق باسم حركة فتح، حسين حمايل، أن حركة حماس لم تعطي وفد فصائل منظمة التحرير موعداً لعقد اللقاء الفصائلي المقرر في قطاع غزة هذا الأسبوع.

وأضاف حمايل ان الوفد كان جاهزاً للانطلاق إلى قطاع غزة، إلا أن الزيارة سيتم تأجيلها نظراً لعدم وجود موعد للقاء".

وتابع حمايل: "كنا ننتظر رد الإخوة في حركة حماس بشأن اللقاء الفصائلي على أمل أن يحدد الموعد في وقت لاحق"، مشيراً إلى أن وفد الفصائل جاهز للوصول إلى قطاع غزة. 

بينما نفي رواية فتح الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم قائلا:  تم التوافق على أن يكون يوم الأربعاء موعدًا للزيارة، على أن تبدأ بلقاء وطني عام يضم القوى الوطنية جميعها والشخصيات المستقلة ترحيباً بالوفد، ثم يجري الوفد سلسلة من اللقاءات وفق ما يراه مناسبًا.

وشدد، إن الاعلان عن التأجيل في ظل الترحيب والموافقة الواضحة من الحركة خطوة مستهجنة ورسالة سلبية لشعبنا، وتحديدًا في هذا الوضع الخطير الذي تمر به قضيتنا.

من جهته أكد نائب رئيس حركة (فتح)، محمود العالول، أن القيادة الفلسطينية، حريصة على الذهاب إلى قطاع غزة، بالرغم من "المُعيقات".

وقال في تصريحات إذاعية  في إجابة على سؤال، حول سبب تأجيل وفد الفصائل والمنظمة زيارته للقطاع: نحن نتابع الأمر، ونحن كلنا حريصون ومنذ اليوم الأول حينما تحدث الرئيس محمود عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل مع هنية، حيث تم الإعلان عن ذهاب كل الفصائل، وليس فقط وفد حركة فتح.

وشدد العالول على أننا "سنتابع الأمر بغض النظر عن بعض المُعيقات نحن حريصون على الذهاب إلى غزة".

كلمات دلالية