غضب أهالي المنطقة

صحة غزة لـ"أمد": المستشفى الجزائري أحد المقترحات التي يتم دراستها للتعامل مع فيروس "الكورونا"- صور وفيديو

تابعنا على:   15:30 2020-02-03

أمد/ غزة: أكد المتحدث باسم إدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة بغزة د. مجدي ضهير، إن الوزارة لم تحدد بعد أي مستشفى لإجراء الفحص، مؤكداً أن المستشفى الجزائري أحد المقترحات التي يتم دراستها، لكن حتى الآن لم يتم اختيار مستشفى محدد.

وقال ضهير لـ"أمد للإعلام"، إنه "حتماً من الإجراءات التي يجب أن تتخذها الصحة للتعامل مع الفيروس وللمجتمع يجب أن يخصص مستشفى لعزل وعلاج الحالات المصابة به، موضحاً أننا سنختار المستشفى حسب امكانياتها وبنيتها التحتية وبالتالي كافة المستشفيات تحت الدراسة".

وأكد، أن الوزارة ستتخذ سلسلة من الإجراءات على المعابر والحدود وفي بعض المستشفيات ووسائل الحماية والوقاية، لمتابعة القادمين من الصين.

ونفى ضهير لـ"أمد للإعلام"، عن وجود أي حالات مصابة بفيروس الكورونا بالقطاع حتى اللحظة.

ولاقى هذا القرار حالة غضب واستهجان واسعة من أهالي المنطقة، وتظاهر عددٌ من المواطنين أمام المستشفى الجزائري العسكري في شرق خانيونس، رفضًا لتحديد المستشفى نقطة إخلاء على مستوى قطاع غزة لاستقبال أي حالات مصابة بفيروس كورونا.

وأكد المحتجون، أن قرار اعتبار المستشفى نقطة إخلاء لحالات إصابة محتملة الفيروس القاتل، من شأنه منع استقبال أي حالات مرضية، سواءً عسكرية أو مدنية للعلاج في المشفى، وتخصيصه فقط لفحص جميع القادمين من الصين.

وكانت وزارة الصحة، في قطاع غزة أعلنت، يوم الاثنين، تشكيل لجنة لاتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة فيروس "كورونا" المتفشي في العالم.