استنفار لــ سفراء فلسطين للتحرك الدبلوماسي العاجل لحشد التأيد لوقف العدوان على غزة

تابعنا على:   18:15 2014-07-20

أمد/ المنامة/ افتتح نائب رئيس مجلس وزراء مملكة البحرين سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة ممثلاً عن العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة  ووزير خارجية دولة فلسطين  د. رياض المالكي ظهر اليوم الاحد، بحضور وزير الخارجية البحريني واعضاء من مجلسي النواب والشورى البحريني، المؤتمر الثاني لسفراء دولة فلسطين لدى الدول العربية بعنوان \"تحديات الدبلوماسية الفلسطينية امام المستجدات في عالمنا العربي\" وتحت شعار \"المنامة تحتضن غزة الصمود والتحدي... غزة في قلب المنامة\".

بعد وقفة حداد وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء جراء العدوان الاسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني بشكل عام وخاصة في قطاع غزة المنكوبة وآخرهم فجر اليوم شهداء مجزرة الشجاعية.

وشدد وزير خارجية مملكة البحرين الشيخ خالد بن احمد آل خليفة خلال كلمته التي القاها باسم مملكة البحرين، على استمرار دعم بلاده الثابت والمستمر لحقوق الشعب الفلسطيني، خاصة في محنته الحالية وذلك ترجمة لتوجيهات جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، بدعم حقوق الشعب الفلسطيني حتى إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالب الشيخ خالد  المجتمع الدولي بضرورة العمل من اجل الوقف الفوري للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ومساعدة واغاثة الشعب الفلسطيني المكلوم، مؤكداً ان جلالة الملك وجه بفتح باب التبرعات والمساعدات العاجلة من خلال المؤسسة الخيرية الملكية لاغاثة المنكوبين في فلسطين.

واستهل وزير الخارجية د. المالكي كلمته بتقديم الشكر لمملكة البحرين ملكاً وحكومةً وشعباً على احتضانهم ورعايتهم لهذا المؤتمر شاكراً لهم كرم الضيافة والحفاوة وحسن الاستقبال.

ووضع المالكي خلال كلمتة  الحضور بصورة اخر المستجدات على الساحة الفلسطينية وأهمها العدوان الاسرائيلي الإجرامي المتواصل على شعبنا في قطاع غزة وآخر هذا العدوان ما اقترفته قوات الاحتلال من حرب ابادة بحق المدنيين العزل في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة وتواصل هذه المجازر تحت سمع وبصر وصمت العالم اجمع.

كما بين المالكي ان الدبلوماسية الفلسطينية في حراك وجهد متواصل على كافة المستويات الرسمية والشعبية، الاقليمية والدولية من اجل فضح جرائم الاحتلال وحشد التأييد السياسي والإنساني لصالح حقوق الشعب الفلسطيني، كذلك جهود  القيادة الفلسطينية وعلى رأسها سيادة الرئيس محمود عباس \"ابو مازن\" لوقف العدوان والوصول الى تهدئة لوقف اراقة شلال الدم في قطاع غزة من قبل ترسانة القتل الإسرائيلية.

كما أشار المالكي الى فظاعة الجرائم ومدى المصاب الأليم الذي حل بأبناء شعبنا في قطاع غزة من قتل للأبرياء وبشكل جماعي وعائلي، من نساء وأطفال وشيوخ عزل، وهدم المنازل فوق رؤوس ساكنيها وتسويتها بالارض مما  يعتبر حرب إبادة جماعية وبدم بارد للكل الفلسطيني، كذلك الانتهاكات الاسرائيليى التي سبقت هذه الحرب في الضفة الغربية بدءاً من الخليل والقدس المحتلة مروراً بكافة المدن والقرى الفلسطينية اضافة الى سياسة الاستيطان وتهويد القدس الممنهجة من قبل سلطات الاحتلال.

ودعا المالكي الأشقاء العرب والمجتمع الدولي لضرورة التحرك العاجل والسريع لتفادي مزيد من إراقة الدماء والمجازر المتواصلة من قبل الاحتلال الاسرائيلي بحق أبناء شعبنا وقبل فوات الأوان، وناشد بضرورة الخروج من دائرة الإدانة والاستنكار ألى دائرة الفعل لإجبار اسرائيل على إنهاء الاحتلال ومعاقبتها ومحاسبتها جراء ما تقترفه من جرائم، ضاربة بعرض الحائط كل القيم الانسانية والأخلاقية المخالفة للقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف الأربعة، كما حث المالكي سفراء دولة فلسطين بتكثيف الحراك الدبلوماسي على المستويين الرسمي والشعبي  لفضح جرائم الاحتلال المستمرة، كذلك العمل على تخفيف معاناة شعبنا من خلال حث المجتمعات المحلية والمنظمات الانسانية على تقديم المساعدات الانسانية العاجلة لأبناء شعبنا المنكوبين في الارض المحتلة.   

وكان قد رحب سفير دولة فلسطين لدى مملكة البحرين خالد عارف بالحضور من اعضاء وممثلي الوزارات والمؤسسات الرسمية البحرينية وسفراء دول عربية واجنبية واعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة بالاضافة الى سفراء دولة فلسطين لدى الدول العربية وعدد من ابناء الجالية الفلسطينية

وشكر السفير مملكة البحرين حكومة وقيادة وشعباً على مناصرتهم لقضية شعبنا وتضامنهم المتواصل مع معاناة اهلنا في فلسطين.

اخر الأخبار