لليوم الثاني .. الجماهير الفلسطينية تنتفض احتجاجا على "صفقة ترامب"

تابعنا على:   14:30 2020-01-29

أمد/ القدس : تصاعدت حدة المواجهات الساخنة في الضفة الغربية المحتلة، يوم الأربعاء، لليوم الثاني على التوالي، بعد الإعلان عن "صفقة ترامب" تعبيرا عن الرفض الشعبي للصفقة الأمريكية.
 

مواجهات الضفة

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال قرب جامعة القدس ببلدة أبوديس، وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز والعيارات المطاطية تجاه المواطنين والطلبة، وأغلقوا الشارع الرئيس قرب الجامعة.

وأشار شهود عيان إلى أن قوات الاحتلال أعلنت استنفارها، وعززت تواجدها على مدخل المخيم الذي أغلقته بمكعبات إسمنتية، ومنعت المواطنين ومركباتهم من الوصول إلى الشارع الالتفافي.


وفي رام الله، دعت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة إلى اعتبار يوم الإعلان عن الصفقة يوم غضب شعبي وجماهيري واسع ردا على العدوان الأمريكي.

وفي بيت لحم، أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين في بيت لحم، تعليق الدوام الأربعاء الساعة الحادية عشرة والنصف في كافة مدارس المحافظة ومديرية التربية والتعليم، وذلك للمشاركة في المسيرة التي تنطلق الساعة 12 من مفترق باب الزقاق.

وفي الخليل، أصيب عدد من المواطنين وطلبة المدارس بالاختناق، خلال قمع الاحتلال لمسيرة سلمية منددة بصفقة القرن في مخيم العروب شمال الخليل.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال المتمركزة على مدخل المخيم أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المسيرة التي شارك فيها طلبة المدارس للتنديد بصفقة القرن وبالسياسة الأمريكية المنحازة لحكومة الاحتلال.

و أكدت  فعاليات محافظة قلقيلية رفضها لصفقة ترامب المشؤومة، وشددوا على الوحدة الوطنية والتفافهم حول القيادة الفلسطينية، رافضين الانحياز الامريكي للاحتلال، منددين بالصمت الدولي وتغاضيه عن حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، جاء ذلك خلال وقفة جماهيرية حاشدة منددة بالاعلان عن صفقة القرن من قبل الرئيس الامريكي ترامب، نظمتها حركة فتح "م7" والقوى الوطنية وفعاليات المحافظة، وذلك اليوم وسط ميدان الشهيد ابو علي اياد في مدينة قلقيلية.

وأكد المحافظ التفاف الشعب الفلسطيني حول قيادته الشرعية، مشيدا  بالحشود التي تؤكد وحدة الشعب والتفافه حول قيادته وفشل المؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا وثوابتنا الوطنية، مؤكدا ان صفقة ترامب ومخرجاتها لا تعنينا بشيء، مطالبا بتعزيز الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام والوقوف صفا واحدا في مواجهة اعداء الشعب الفلسطيني واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وفي كلمته أكد محمود ولويل امين سر إقليم حركة فتح"م7"، رفض الشعب الفلسطيني لصفقة ترامب، مستنكرا التخاذل العربي، داعيا لمواجهة الضغوطات التي تمارس علي الشعب الفلسطيني.

وفي كلمته عن القوى الوطنية أكد عادل لوباني الوقوف خلف القيادة الفلسطينية، والمتمسك ببرنامج منظمة التحرير الفلسطينية، منوها الى المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا وفي مقدمتها صفقة العصر.

وفي الأغوار، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي من إجراءاتها العسكرية في الأغوار، ونصبت العديد من الحواجز الطيّارة في مختلف المناطق، لمنع وصول المواطنين من مختلف المحافظات إلى هناك ضمن حملة ”حماية الأغوار“، عقب الإعلان عن ضمها في بنود ما يسمى ”صفقة ترامب“.

وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة في تصريحات صحفية، إن تدريبات عسكرية إسرائيلية تجرى منذ ساعات الصباح في مناطق وادي المالح، وخربة سمرة، والشق، عدا الحشود التي توجد في مختلف مناطق الأغوار منذ ساعات الليل وصباح اليوم.


قطاع غزة
وفي غزة، عمَّ الإضراب الشامل صباح الأربعاء، مختلف مناطق قطاع غزة رفضا لصفقة ترامب الصهيوأمريكية الهادفة لتدمير المشروع الوطني وتصفية القضية الفلسطينية.
وأفادت مصادر محلية أن الإضراب الشامل جاء تلبية لدعوة من لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة.
وأوضحت اللجنة أن الإضراب يشمل كل مرافق الحياة ما عدا وزارة الصحة، لتوجيه رسائل واضحة للاحتلال الإسرائيلي أن هذه الصفقة المشؤومة لن تمر.
وشهدت مختلف مدن القطاع في ساعات مساء يوم الثلاثاء حتى ساعات فجر الأربعاء، مسيرات وتظاهرات عفوية، تعبيرا عن الرفض لما جاء في صفقة ترامب.


أراضي الـ 48
وفي أراضي الـ 1948، ينظم الطلاب والطالبات العرب الفلسطينيون في جامعة تل أبيب، اليوم الأربعاء، وقفة في مدخل الجامعة الرئيسي ضد (صفقة ترامب).

وأصدرت الحركات الطلابية العربية في الجامعة بياناً جاء فيه: "نحن الطلاب والطالبات العرب الفلسطينيون جزء لا يتجزأ من نضال الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده، ضد الاستعمار بجميع أشكاله، لطالما كانت الحركة الطلابية عماد الفعل الثوري الفلسطيني، ضد كافة المشاريع الاستعمارية التصفوية".

لبنان
وعم الإضراب الشامل، اليوم الأربعاء، المخيمات الفلسطينية في لبنان، وسط حالة من الغضب والاستنكار لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

ودعت الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية في لبنان إلى اعتبار الأربعاء يوم غضب لتجديد التمسك بالحقوق الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال.

وعبر أبناء شعبنا عن سخطهم وإدانتهم لما جاء في الإعلان الأمريكي، واعتبروه إعلان حرب على حقوقهم الوطنية غير القابلة للتصرف.

وأكد أمين سر حركة فتح إقليم لبنان حسين فياض في كلمة له،شعبنا لن يقبل بالتنازل عن أي حق من حقوقه ويرفض كل الصفقات والمؤامرات التي تحاك للنيل من قضيتنا ومشروعنا الوطني.
ودعا فياض إلى ترسيخ الوحدة الوطنية واقتناص اللحظة التاريخية المصيرية التي يمر بها شعبنا في تعزيز البيت الداخلي الفلسطيني في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة أماكن وجوده.

اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني
وقالت اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني إن كل محاولات تصفية أو شطب القضية الفلسطينية بما فيها ”صفقة ترامب“ لن تمر وإن مصيرها إلى الفشل.

وحذرت اللجنة في بيان لها، يوم الأربعاء، من خطورة ما ورد في بنود الصفقة الأمريكية من إعطاء الضوء الأخضر للاحتلال الإسرائيلي لضم نحو 40% من أراضي الضفة الغربية المحتلة والأغوار الفلسطينية إلى إسرائيل بما يخالف كافة القرارات الدولية سواء من مجلس الأمن الدولي أو الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكدت أنها ستدعو إلى تحرك شعبي عربي ودولي واسع في كل دول العالم الحر للتعبير عن رفض واستنكار هذه المؤامرة، كما ستقوم باتصالات دولية لحشد موقف عالمي رافض لهذه الصفقة.

اخر الأخبار