عناوين خطة ترامب...دولة فلسطينية بحكم ذاتي والقدس عاصمة موحدة لإسرائيل

تابعنا على:   19:40 2020-01-28

أمد/ واشنطن: قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، "إننا نتخذ اليوم خطة كبيرة نحو السلام في الشرق الأوسط، تقدم حلولاً دقيقة لجعل المنطقة أكثر أمناً".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مساء يوم الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لاعلان خطة للسلام في الشرق الأوسط.

وأضاف ترامب: "شعوب الشرق الأوسط تريد العيش في سلام بدون إرهاب"، متابعاً: "قلت للرئيس عباس أن الشعب الفلسطيني يستحق فرصة للعيش بشكل أفضل".

وقال: "الحكومات في المنطقة تدرك أن الرهاب هو عدونا المشترك، التقيت برئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وكذلك منافسه الذي يبذل جهودا من أجل فوز برئاسة الحكومة الاسرائيلية وتكلمنا عن سعيهما للسلام في اسرائيل بأي طريقة".

وأضاف: "في أول رحلة لي، زرت اسرائيل وتأثرت بالإنجازات التي حققتها هذه الدولة الصغيرة رغم التهديدات التي تحيط بها، فعدت من رحلتي من أجل أن أبني مسارا قويا للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني والتقيت بالرئيس محمود عباس في البيت الابيض من أجل ان نصوغ السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين"، لافتاً: "لم أنتخب لأحقق أشياء صغيرة ولا لأتفادى المشاكل الكبيرة".

وأوضح انه "مضى مسار طويل قبل ان نصل إلى هذه اللحظة، وقدمت لنتانياهو رؤيتي للسلام والازدهار، هذه الرؤيا هي مختلفة عن المقترحات السابقة"، معتبرا ان "الخطط السابقة كانت قائمة على بعض الوقائع الوهمية، إلا ان رؤيتي هي من 8 صفحات وهي مفصلّة".

وأكد ترامب على أن تحقيق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيلين، أصعب مهمة حاول إنجازها.

 

ولفت ترامب قائلاً: "نتنياهو أبلغني أنه سيقوم بالتصديق على الرؤية كأساس للمفاوضات المباشرة"، مؤكداً على أن القدس عاصمة لاسرائيل غير مقسمة.

وأوضح ترامب: "رؤيتي تقوم على حل دولين على اساس واقعي"، مضيفاً: "نحتاج إلى تسوية لكننا لن نطلب ابدا من إسرائيل أن تتخلى عن أمنها".

وأشار إلى أن "الخطة فرصة تاريخية للفلسطينيين لانشاء دولتهم بعد 70 عام من معاناتهم"، مردفاً: "هذه ستكون الفرصة الأخيرة للفلسطينيين لأنه لن يكون هناك فريق كفريقنا يحب إسرائيل ويحبنا وهم يعرفون من أين تؤكل الكتف".

وأكد ترامب على أنه "سيتم توفير مليون فرصة عمل للفلسطينين"، مشدداً "سوف نستثمر 50 مليون دولار في المناطق الفلسطينية".

وقال: "خطتي ستضمن حرية الصلاة للمسلمين في المسجد الأقصى"، مضيفاً: "الخطة تتضمن اقامة دولة فلسطينية بحكم ذاتي".

ولفت ترامب إلى أنه أرسل خطاباً يوم الثلاثاء، للرئيس عباس للتجاوب مع خطة السلام، متابعاً: "اذا اختار الرئيس عباس طريق السلام فانه سيحظي بدعم جميع الدول".

وقال: "حان الوقت لتصحيح الخطأ الذي ارتكبته الدول العربية والاسلامية منذ عام 1948"، لافتاً إلى أن "العديد من القادة اكدوا استعدادهم للمساعدة في تحقيق السلام".

وأوضح ترامب أن "هذه الصفقة معقدة وصعبة لكن من واجبنا ضمان نجاحها"، مشيراً إلى أن "الخطة تقترح تجميد البناء الاستيطاني لأربع سنوات".

وشكر ترامب "الإمارات والبحرين وعمان على العمل الرائع الذي قاموا به وإرسال سفرائهم للاحتفال معنا".

من جهة أخرى، أشار إلى أنه "قضينا على قائد فيلق القدس قاسم سليماني، الراعي الأكبر للارهاب، هو الذي كان يدعم حزب الله ولم يكن يخطط لأي شي جيد، كان يستخدم كراهيته العميقة لاسرائيل كخطاب لحرف الانتباه عن اخفاقات حكومته وكان أسوأ ارهابيا لا بل الارهابي العالمي الأول".

اخر الأخبار