سلطة الطاقة برام الله: الحكومة تعمل جاهدة لتشغيل محطات التحويل وإنهاء أزمة الكهرباء

تابعنا على:   15:21 2020-01-28

أمد/ رام الله: قالت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، إن حكومة رام الله تعمل جاهدة لإنهاء كافة الإجراءات اللازمة لتشغيل محطات التحويل في كل من نابلس ورام الله والخليل، من أجل إنهاء أزمة الكهرباء التي تعاني منها معظم محافظات الوطن، بسبب سياسة المماطلة التي ينتهجها الجانب الإسرائيلي والضغط لتوقيع اتفاقية تجارية لا تلبي الحد الأدنى لمصالح المستهلك الفلسطيني.

وأوضحت السلطة، يوم الثلاثاء، أنها "تتابع أعمال الصيانة لمحطة بيت أولا التي تعرضت للتخريب والسرقة، والتي من المقرر أن تبدأ في بداية شهر شباط/ فبراير المقبل، وتنتهي خلال شهر عمل، بحسب شركة الكهرباء الإسرائيلية، بالتزامن مع الانتهاء من بناء المغذيات التي تنفذها سلطة الطاقة والشركة الفلسطينية، لنقل الكهرباء بالتعاون مع شركة كهرباء الجنوب لمعالجة العجز الكهربائي في مناطقها".

وأشارت إلى "أن حراسة هذه المحطات تتم بالتنسيق والتعاون مع الأجهزة الأمنية، لضمان عدم تكرار حوادث التخريب والسرقة".

وبيّنت أنه وبالتوازي مع استكمال اجراءات تشغيل المحطة، فإن العمل يجري على تغطية العجز الكهربائي بشكل فوري، من خلال تزويد المولدات اللازمة لمناطق الجنوب، وأنها زودت شركة كهرباء الجنوب بمولدات بقدرة 12 ميغا واط، إلى جانب الحصول على الموافقة مؤخرا على تزويد مولدات اضافية بقدرة 5 ميغا واط، وهي كافية لتغطية العجز الكهربائي لدى البلديات.

وأكدت أن العمل جار كذلك مع الشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء وشركة كهرباء الجنوب والهيئات المحلية وبدعم من المحافظة، على إدارة الأحمال الكهربائية للبلدات والقرى التي تتغذى من نفس الخطوط وغير المنضمة لشركة كهرباء الجنوب، من خلال تركيب عدادات مسبقة الدفع بشكل فوري، وتركيب قواطع آلية (مفتاح رئيسي) على مناطق الربط بهدف تنظيم وتحديد القدرات الكهربائية المزودة لتلك المناطق.

وشددت السلطة، على أنها تسعى لزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة وخصوصاً الشمسية، وتوعية المواطنين بضرورة ترشيد الاستهلاك.

وفي وقت سابق، أكدت شركة كهرباء محافظة القدس، أنها تلقت انذاراً رسمياً من شركة الكهرباء الإسرائيلية يقضي عزم الاخيرة قطع الكهرباء أو تقنينها عن الخطوط المغذية والمزودة للتيار الكهربائي في مناطق امتياز الشركة بعد تحديدها، كونها تجاوزت الحد المسموح لها من الديون، مناشداً الحكومة الفلسطينية بالتدخل الفوري لتجنب حدوث كارثة.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس م. هشام العمري، أن كهرباء القدس تسلمت الانذار الثاني من شركة كهرباء إسرائيل تهدد فيه بقطع وتقنين التيار الكهربائي عن الخطوط الكهرباء المزودة للتيار الكهربائي في مناطق الامتياز، مضيفاً أن كهرباء إسرائيل أشارت في كتابها الموجه لإدارة الشركة "أنه بانتهاء المهلة القانونية سيتم قطع التيار لساعات محدده لكافة مناطق امتياز الشركة وفق جدول زمني.

وأكد العمري أنه في حال قامت كهرباء إسرائيل بتقنين التيار الكهربائي أو قطعه فإن ذلك سيضر بمصالح كافة المشتركين وحدوث أضرار لا تحمد عقباها، وشلّ كافة مناحي الحياة، لاسيما المؤسسات، والمستشفيات، ومستودعات الأدوية، وقطاعات التعليم والمياه والاتصالات وكافة القطاعات الحيوية والخدماتية في مناطق الامتياز، داعياً الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم والعمل سوياً في ظل الأزمة الراهنة.

وناشد العمري الحكومة الفلسطينية وأجهزتها القضائية والأمنية إلى اتخاذ خطوات فاعلة لملاحقة سارقي التيار الكهربائي والمتخلفين عن تسديد فواتيرهم في المدن والقرى والمخيمات عبر تطبيق قانون العقوبات الذي صادق عليه فخامة الرئيس محمود عباس مع مرعاة الظروف الاقتصادية للمواطنين والموظفين وخاصة موظفي القطاع الحكومي.

اخر الأخبار