عمر: إعلان "صفقة ترامب" موت لاتفاق أوسلو وولادة لمرحلة نضال فلسطيني جديد

تابعنا على:   15:06 2020-01-28

أمد/ القاهرة: قال د. عماد عمر المحلل السياسي الفلسطيني، إن إعلان صفقة القرن من قبل الإدارة الأمريكية، تعني انتهاء مرحلة أوسلو والقضاء على مشروع السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، وولادة لمرحلة جديدة من النضال الفلسطيني للتصدي لصفقة القرن والحفاظ على الثوابت الفلسطينية.

وأوضح عمر، أن التصدي لتلك القرارات الأمريكية والاجراءات الاسرائيلية في المدن الفلسطينية بحاجة الى وحدة وتماسك فلسطيني داخلي لتكوين جبهة قوية قادرة على قيادة المرحلة المقبلة، لما قد تشهده من صعوبات على المستوى الفلسطيني والذي قد يشهد عقوبات أمريكية، وعملية تصعيد ميداني غير مسبوق ربما يصل الى انتفاضة ثالثة.

واشار إلى ان الإدارة الأمريكية تجاوزت كل المعايير الدولية في قواعد التسوية المنصوص عليها بين الفلسطينيين والإسرائيليين في أروقة الامم المتحدة، ومجلس الأمن والمنظمات الدولية الاخرى، وذهبت منفردة باعلان تلك الخطة التي لم تلبى أدنى ما يتمناه الفلسطينيين.

وأكد أن اعلان صفقة القرن يعني الانتهاء من اتفاق اوسلو الذي وقعت عليه منظمة التحرير الفلسطينية مع إسرائيل، برعاية الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، وفرض واقع جديد مخالف كليا لما تم الاتفاق عليه بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي.

وقال عمر، إن مواجهة صفقة القرن لن يكون بتصريحات التنديد والشجب من قبل الفصائل والمؤسسات الرسمية، وهذا يضعهم امام اختبار حقيقي، يتطلب إجراءات فعلية على الارض، بدءاً بتوحيد الموقف الفلسطيني وصولا الى وضع استراتيجية عمل وبرنامج عمل نضالي وكفاحي على المستويين الميداني والدبلوماسي للضغط على الإدارة الامريكية ودولة الاحتلال، لوقف كل الاجراءات والخطوات المتعلقة بصفقة القرن.

واستطرد: "الشعب الفلسطيني هو من يقررمصير اى خطة سلام وهو سوف يدافع عن ارضه وقضيته بكل الوسائل المتاحة له، وفق الشرائع والقوانين الدولية وانه متمسك بثوابته الوطنية ولن يتخلى عنها، واثبتت السنوات الماضية، بأن لا احد قادر على كسر ارادة هذا الشعب لايمانه بحقوقه المشروعة".