هنا فلسطين : حيث لا عدل ولا شبع ولا مقاومة ولا تحرير !!

تابعنا على:   08:49 2020-01-24

نصار جرادة

أمد/ ليس هذا ما ابشر به ، بل ما يبشر به واقع فلسطين البائس المهترئ الحالي ، والذي يسير من سيء إلى أسوأ بفعل تضخم الأنا وتراجع ألـــ ( نحن ) و اضمحلالها وتنامي الاتجار بمعاناة الناس وبالمقدس من قبل البعض ، فالأرض كانت ولا زالت محتلة من بحرها لنهرها ومن شمالها لجنوبها ، ويكذب من يزعم غير ذلك على نفسه قبل أن يكذب على من انتخبوه ، والشعب اللاجئ والمشتت في غالبيته مستعبد ومقهور ومهان ومضطهد وجائع وفقير و منقسم ومنهوب ومسلوب ، لا يعرف طريقا للخلاص من واقعة البائس الزفت ، ولا أمل حقيقي لديه يلوح في الأفق ، والتنظيمات والفصائل الفلسطينية أضحت عبئا ثقيلا على الشعب والقضية بدل أن تكون معينا لهما ورافعة للمشروع الوطني التحرري ، وهي تقتات كالعلق من دم الشعب الخالص النقي ويعيش قادتها و أبنائهم وعوائلهم وأصهارهم وربما أتباعهم وبعض منافقيهم حياة مرفهة ناعمة ( سبع نجوم ) اقتطاعا بالطبع من ميزانيات المقاومة والتحرير ، وهي ميزانيات ضخمة لا يعرف احد بالضبط مقدارها ولا من أين تأتي ولا كيف تتسرب إلى جيوب مقاولي ( اللهط ) من النهابين الكبار والصغار والفرعيين الذين أثروا على حساب معاناة الناس وتضخمت أعناقهم و كروشهم ومؤخراتهم وأرصدتهم في آن ، وقد صار - في غفلة من زمن - من كان منهم بالأمس القريب فقيرا معوزا أغنى من بعض كبار التجار المعروفين وتسربت أنباء عن قيام بعضهم بتأمين أبنائهم وأبناء أبنائهم ماليا وعقاريا ليوم الدين ، يوم القيامة التي لن تقوم ، وقد كان مجرد التطرق لموضوع التأمين في شرعهم وشريعتهم حرام وأي حرام ورجس من عمل الشيطان !! .

وويل لمن كان فقيرا معدما مثلي إن تجرأ وسأل : من أين لك هذا يا عنتر ، فالدنيا تقوم ولا تقعد حينها عليه وعلى أهله الذين خلفوه ويطرد من رحمة ( وكلاء الله في أرضه ) وفتوى التكفير والتخوين والتعهير جاهزة معلبة - إن لزم الأمر – لدى البعض من أتباع دين المصلحة الجديد ، عشاق الكرسي ، ممن يأكلون التراث أكلا لما ويحبون المال حبا جما ، الذين استغلوا المقدس وعبثوا فيه وسخروه لمصلحتهم في حرب غير شريفة البتة ضد خصوم سياسيين لا يجوز أبدا لا بمنطق ولا شرع ولا عرف تكفيرهم أو تخوينهم ، ليس لأنهم أطهار وملائكة ، بل لأن خصومهم المنتقدين ليسوا كذلك ، وقد قال شاعرنا المتوكل الكناني :

لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم !!

وإدراكا ماكرا منهم لفوائد إظهار التقوى والورع تجدهم يكثرون من إقامة الشعائر، خصوصا الصلاة ، ويلحقون الصلاة بالصلاة وكل صلاة بطلب الغنيمة والغفران ، لهذا استسهلوا امتطاء ظهورنا والبقاء هناك لأطول مدة ممكنة واستطابوه وقالوا للناس من على منبر رسول الله في كل خطبة : احتسبوا حملكم الثقيل ومعاناتكم وفقركم ( الذكر) يا مرابطين عند من لا تضيع عنده الحسب والودائع ، وهكذا أضحت صلاتهم دينا لهم في ذمتنا و أعناقنا يجب أن نؤديه كاملا خضوعا وإتباعا وذلا وامتهانا وصمتا وخرسا ما حيينا !! .

هذه هي بعض ملامح الصورة المهترئة للواقع القذر الذي نعيش بلا رتوش أو إضافات أو تضخيم ، وهذه بعض مبشرات المستقبل الأسود المظلم المقرف البائس الذي ينتظر أبنائي وأبناءكم وأحفادي وأحفادكم يا من ترجون الخلاص !! .

كلمات دلالية

اخر الأخبار