لبنان: الحريري يحسم أمره.. وفرنجية يفتح نيرانه ضد "ولي العهد": "باسيل بدو يفوتنا بالحيط"

تابعنا على:   14:00 2020-01-21

أمد/ بيروت: أشار رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، الى أنّ "التحليلات التي تتحدث عن سيناريوهات تربط عرقلة تأليف الحكومة بترتيب عودتي إلى رئاسة الحكومة، مُجرّد أوهام ومحاولات مكشوفة لتحميلي مسؤولية العرقلة وخلافات أهل الفريق السياسي الواحد".

وفي سلسلةِ تغريداتٍ له على حسابه عبر "تويتر"، أعلن الحريري، أنّ "قراري حاسم بأنّ كرسي السلطة صارت خلفي وأنّ إستقالتي استجابت لغضب الناس كي تفتح الطريق لمرحلة جديدة ولحكومة تنصرف إلى العمل وتطوي صفحة المراوحة في تصريف الأعمال".
وفي ختام تغريداته، توجّه الحريري لـ"المتخوفين من هذه السيناريوهات والقائلين بأنّ أحدًا من أولياء أمر التأليف لم يعد يريد سعد الحريري في رئاسة الحكومة"، بالقول، "سعد الحريري اتخذ قراره ومفتاح القرار بيده... فتشوا عمن سرق مفاتيح التأليف وأقفل الأبواب على ولادة الحكومة".

ومن جهة أخرى، أعلن رئيس "تيار المرده" سليمان فرنجيه في مؤتمر صحافي عقده في بنشعي، أنّه "إذا كان هناك فريق سيأخذ الثلث المعطل، نحن لن نعرقل ولكن سنبقى خارج الحكومة".
وقال: "نحن إلى جانب حلفائنا لكن يجب أن نكون مؤمنين بما نقوم به ولست مع حكومة مستقلة لأنه اقتراح غير واقعي".

وتابع: "قلت من اللحظة الاولى انه إذا كانت الحكومة حكومة حراك فنريد حقيبة واحدة، واذا كانت مستقلة فلا نريد أحدا، وإذا كان الافرقاء يسمون من يمثلهم فنطالب بوزيرين لأننا الفريق المسيحي الثاني في الحكومة. لسنا مع حكومة من المستقلين، واتمنى على الحراك اعطاء فرصة، والاسماء المطروحة في الحكومة نظيفة وأنا أحافظ على كرامتي وكرامة من أمثل".

واكد فرنجية "اننا لن نقبل بوزارة درجة ثالثة او رابعة، وتمنينا ان يستبدل الوزير الثاني من كاثوليكي الى ارثوذكسي، والعهد بحاجة لأصدقاء حقيقيين ولكن نحن نريد ان ندخل بكرامتنا".
وقال: "لن نقبل بكسر خطنا، نحن الى جانب حلفائنا ويهمني رئيس مجلس النواب نبيه بري والامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله".
وأكد "ان وجع الناس حقيقي وعلى الطبقة الحاكمة ان تفتش عن سبب الثورة"، وقال: "مطالب الثورة بأغلبيتها محقة ونتحمل مسؤولية مع الطبقة الحاكمة على قدر مشاركتنا فيها".

اضاف: "نحن لم نشارك في رسم السياسات الاقتصادية ولم نصوت على أي قرار اقتصادي في أيام الرئيس رفيق الحريري"، مشددا على "ضرورة مكافحة الفساد واصلاح الوضع الاقتصادي في لبنان"، رافضا "حل الأزمة الاقتصادية بحلول قد تطال صغار المودعين".
وقال: "الحريري قال المهم ان يصبح هناك دولة وحكومة، ومن هذا المنطلق وطالما ان "القاضي راض" سرنا باسم حسان دياب، خصوصا ان لا مشكلة سابقة معه".

وتابع فرنجية "أنا في صلب فريق 8 آذار ومنفتح ومع الوفاق بين الجميع"، مضيفاً: "لا سوريا ولا حزب الله يطلبون أو يؤثرون علينا حين يتعلق الأمر بكرامتنا".

وختم فرنجية "تعبنا من هذا التعاطي.. وليشكل جبران باسيل الحكومة كاملة والله يوفقه.. يضعنا أمام "المهوار" ويقول إما أن نكون معه أو يتهمنا بالعرقلة.. جشعه وطمعه يعرقل الحكومة".

كلمات دلالية

اخر الأخبار