سلطات الاحتلال تفرج عن مقدسيين بشروط وتبعد آخرين عن الأقصى

تابعنا على:   19:36 2020-01-19

أمد/ القدس: قررت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأحد، الإفراج عن الشاب عمر محيسن من مخيم شعفاط بمدينة القدس المحتلة، بشرط الحبس المنزلي لحين الانتهاء من الملف، ومددت توقيف شابين آخرين.

وذكر المحامي حمزة قطينة، أن المحكمة قررت تمديد توقيف الشابين محمد الشاويش وعلاء نجيب إلى 13 من شهر شباط/فبراير المقبل، وفرضت الحبس البيتي بحق الشاب عمر محيسن حتى الانتهاء من الملف.

وكانت شرطة الاحتلال، اعتقلت الثلاثة شبان من محيط مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح، قبل أكثر من أسبوعين.

في ذات السياق، أخلت شرطة الاحتلال سبيل 4 شبان مقدسيين بشرط مثولهم صباح يو الاثنين في الساعة العاشرة صباحا، لاستكمال التحقيق، وعدم التواصل فيما بينهم لمدة أسبوع.

وكانت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي (الشاباك) داهمت فجر اليوم منازل الشبان الأربعة في شارع الواد بالبلدة القديمة وحي واد الجوز بالقدس المحتلة، وفتشت منازلهم بدقة قبل اعتقالهم، واقتادتهم الى مركز شرطة المسكوبية للتحقيق.

والشبان الذين أخلت سبيلهم هم حارس المسجد الأقصى عرفات نجيب، وأمين صيام، ومحمد نجدي، ومحمد سعيد الددو، ووجهت لهم تهمة خرق القانون وممارسة السيادة الفلسطينية في مدينة القدس.

وذكر عرفات نجيب أن مخابرات الاحتلال حققت معهم في غرف " 4 " بالمسكوبية، واعتدى عناصرها عليهم بالضرب والدفع خلال التحقيق.

كما سلمت شرطة الاحتلال المواطن أحمد غزالة، والشاب معاذ ادريس، قررا يقضي بإبعادهما عن المسجد الأقصى لمدة 5 أشهر.

كلمات دلالية

اخر الأخبار