«الذئب المصري» يخترق وكالة «الأناضول» ردًا على «تطاول» أردوغان على السيسي

تابعنا على:   18:40 2014-07-19

أمد / القاهرة : بعد ساعات من تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أرودغان، التي هاجم فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، اخترق «هاكرز» مصري أطلق على نفسه «الذئب المصري» نظام نشر وكالة الأناضول التركية الرسمية وصفحتها على «فيس بوك» ونشر رسالة تحذير لأردوغان من «غضب الشعب المصري».

وعلى الفور، أعلنت الوكالة التركية عن اختراق نظام نشرها واستعادة صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي الشهير، وذلك في رسالة وجهتها لمشتركيها.

واستخدم «الذئب المصري» نظام نشر الوكالة بعد اختراقه وبعث برسالة وتحذير وصلت جميع مشتركي الوكالة التركية عبر العالم.

وسبق «الذئب المصري» رسالته بتحذير جاء نصه: «الذئب المصري يهدد أردوغان رداً على تصريحاته الأخيرة للرئيس المصري المشير عبدالفتاح السيسي؛ ويحذره من غضب الشعب المصري، كما يحذر الذئب المصري الشعب التركي من الانسياق خلف تصريحات أردوغان الهوجاء».

ثم بث الهاكر رسالة تحت عنوان: «الرسالة الأولى من الذئب المصري إلى رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا وعضو التنظيم الدولي لما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين»، ونشرها عدة مرات عبر نظام النشر.

وجاء في نص الرسالة: «علاقة الشعب المصري والشعب التركي هي علاقة تاريخية تربط شعوبا عريقة بعلاقات متميزة عبر التاريخ لن يعكرها اختيار الشعب التركي لك لتكون رئيس وزرائه لفترة زمنية سوداء في حكم هذه الدولة العريقة».

وأضافت: «إن تصريحاتك ضد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إنما تدل على أنك لا تعترف بإرادة الشعب المصري في تقرير مصيره وإنما قد نالت منك إرادة الشعب المصري في ثورة 30 يونيو وإن كان هناك طاغية فهو أنت وما تفعله في شعبك وميدان تقسيم ليس ببعيد».

وتابعت: «أما فيما يخص القضية الفلسطينية فأين أنت منها وتضحيات مصر وشعبها على مدى السنين تضحيات لم تترك منزلا مصريا إلا وبه شهيد وتضحيات باقتصاد مصر العظيم دفعت ثمنه ومازالت.. ولكنك باحث عن دور في قضية أنت أبعد من تكون عنها أنت وما تسمى دويلة قطر والعملاء الذين يعيشون على أرضها ولا همّ لهم إلا محاولة النيل من مصر وهذا لن يحدث.. هل تعرف لماذا يا قارئ القرآن لأنها الدولة التي ذكرت في القرآن والله خير حافظا لها».

وردت الوكالة التركية بإرسال تنبيه إلى مشتركيها وجاء نصه: «إلى عناية المشتركين، تمكن أحد الأشخاص الذين لا يعملون في وكالة الأناضول من الحصول على كلمة مرور لنظام تدفق الأخبار (HAS)، وقام بنشر أخبار لا تمت بأي صلة للوكالة. وفور اكتشاف ما حدث، قام القسم التقني بالتدخل السريع والبدء بإلغاء الأخبار التي كتبت بطريقة غير مشروعة. لذلك نطلب من عناية المشتركين عدم الاهتمام بالأخبار التي نشرت باسم (محمد الريس) (Muhammed El-Reis)، منذ الساعة ٠١.٥٢ ليوم السبت ١٩ يوليو ٢٠١٤، واعتبارها ملغاة. ويواصل القسم التقني عمله المتعلق بهذا الشأن».

وجاء اختراق موقع الوكالة بعد ساعات من انتقاد وزير الخارجية المصري سامح شكري تصريحات أردوغان، واصفة إياها بأنها تمثل خروجًا على الأعراف الدبلوماسية لحديث القادة.

وقال شكري إن «تصريحات رئيس الوزراء مرفوضة رفضًا تامًا ولا تليق أن تصدر بدولة بعراقة تركيا، وإنها تمثل خروجاً على الأعراف الدبلوماسية لحديث القادة، وتنم عن عدم إدراك لما يحدث في مصر وإهمال لإرادة الشعب المصري الذي انتخب الرئيس السيسي بأغلبية ساحقة تمثل إرادة جموع الشعب المصري».

وفي تصريحات بعد صلاة الجمعة أمس، حمّل أردوغان بعنف على مصر ورئيسها. وردًا على سؤال عن العملية البرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة، قال أردوغان، إن السيسي «لا يختلف عن الآخرين إنه هو نفسه طاغية». واتهم الإدارة المصرية التي وصفها بأنها «غير شرعية » بـ«العمل مع إسرائيل ضد حماس» المدعومة من الحكومة التركية.

المصرى اليوم

اخر الأخبار