ذكرى الشهيد حسن محمد حسن أبو عودة ( أبو محمد )

تابعنا على:   08:22 2020-01-16

لواء ركن/ عرابي كلوب

أمد/ ذكرى الشهيد
حسن محمد حسن أبو عودة ( أبو محمد )
(1932م – 1972م )

حسن محمد حسن أبو عودة من مواليد بلدة بيت حانون عام 1932م ، عاش وترعرع في اسرة محافظة في العادات والتقاليد الإسلامية السمحة ، كان اكبرهمها في ذلك الوقت تعلم أولادها وتقديمهم للمجتمع في افضل صورة ، حيث كان حسن أبو عوده هو الابن الأكبر لوالديه وكان همه تعليم اخوته وابناءه لتكون اسرة تخدم أبناء شعبنا واهلنا في بلدة بيت حانون.
عمل حسن أبو عودة في مجال الزراعة حيث كانت الحرفة الرئيسية في ذلك الوقت ، حيث عمل بياري ( أي مزارع وحارس ) في بيارة الترزي الواقعة في مشروع بيت لاهيا على شاطئ بحر بيت لاهيا ، التحق حسن أبو عودة ( أبو محمد ) بتنظيم حركة فتح عام 1970م ، حيث كان يقدم لإخوانه الفدائيين كل الدعم والمساعدة والاخفاء والاختباء في البيارة التي يعمل بها عن اعين الجيش الإسرائيلي ، وكان يتردد عليه الفدائيون ويقيمون عدة أيام خلال الزمن الذهبي من العمل الفدائي .
في احدى الأيام السوداء بتاريخ 16/1/1972م باغتت قوات الاحتلال الإسرائيلي حسن أبو عودة ومجموعته الفدائية التي كانت ترابط في البيارة ، حيث حصل بينهم اشتباك مع القوة الإسرائيلية المهاجمة بالأسلحة النارية ، سمع اطلاق النار من بلدة بيت حانون رغم بعد المسافة بين بيت حانون وبيت لاهيا ، نظرا لقوة الهجوم وتصدى الفدائيين لتلك القوة المهاجمة ، ليسقط حسن أبو عودة شهيدا مخضبا بدمائه الطاهرة مع رفيقه البطل الشهيد / توفيق محمد شقورة احد افراد المجموعة الفدائية ، تاركا خلفة اسرته وأهله في بيت حانون الذين احبهم واحبوه لتكون له جنازة شهدت لها بيت حانون بالمشاركة في تشييع جثمانه الطاهر برجالها ونسائها ، وشبابها واطفالها ، نظرا للحب الغير عادي للشهيد ، حيث كان هو من رواد المساجد وكان رجلا اجتماعيا محبوبا يحبه كل الناس ، لتفقد عائلة أبو عودة رجلا عظيما من رجالها على وجه الخصوص .
استشهد المناضل / حسن أبو عودة ( أبو محمد ) وكان قد بلغ الأربعين عاما في حينها وهو متزوج واب لثمانية أطفال أربعة أولاد وأربعة بنات اكبرهم لم يتجاوز السادسة عشر عاما عند استشهاده .
اشقاء الشهيد هم – احمد أبو عودة ( أبو وجدي ) د0 موسى أبو عودة ( أبو حيدر ) د0 عبد الكريم أبو عودة ( أبو محمد ) .
رحم الله الشهيد المناضل / حسن محمد حسن أبو عودة ( أبو محمد ) واسكنه فسيح جناته