الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: حماس تريد التهدئة لتواصل سيطرتها على قطاع غزة

تابعنا على:   21:19 2020-01-14

أمد/ تل أبيب: قالت شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)،  أن الجيش الإسرائيلي نجح في ردع حركة حماس، التي "تتمسك في التسوية"، لكنها تقف أمام تحديات من وصفتهم بـ"الفصائل المارقة"، غير أنها اعتبرت أن حماس تواصل تعزيز قوتها، وهي جاهزة لإدارة قتال في مواجهة إسرائيل قد يستمر لأيام.

واعتبرت "أمان" أن حركة حماس حذرة من التصعيد الذي قد يؤدي إلى حملة عسكرية واسعة، وذكرت أن حماس "سوف تواصل جهود التهدئة طالما تراها مفيدة لبقائها واستمرارها في السيطرة على قطاع غزة .

وأضافت "أمان" في تقدير الموقف السنوي الصادر عنها، يوم الثلاثاء، "هناك انخفاض" في حجم العمليات التي ينفذها الفلسطينيين في الضفة الغربية، فيما قدّرت أن "تواصل السلطة الفلسطينية حملتها السياسية ضد إسرائيل (في المحافل الدولية)، غير أن ذلك سيتم بحذر ودون تحطيم جميع الأدوات" مع الإبقاء على خط رجعة.

وأشارت إلى إنه في حالة إجراء الانتخابات الفلسطينية المرتقبة، قد تتفاجأ السلطة الفلسطينية بالنتائج في الضفة الغربية، حيث قدّرت أن يزداد دعم حركة حماس في الضفة الغربية.