مظاهرة حاشدة تضامنية مع غزة في مدينة \"تولوز\" الفرنسية

تابعنا على:   00:25 2014-07-19

 أمد/ تولوز : احتشد الآلاف من المتظاهرين في شوارع تولوز للتعبير عن دعمهم للشعب الفلسطيني ومقاومته، تحت شعار \"عاش نضال الشعب الفلسطيني\" ، \"اسرائيل قاتلة وهولاند متواطئ\" ، \"غزة يا غزة، تولوز معك\" قطعت المظاهرة شوارع المدينة بكل ثقة ودون أي اخلال في مسارها.

كما قام تجمع مناهضة الإمبريالية Coup pour Coup 31 الداعي للمظاهرة بإلقاء بيان تم توزيعه خلال المسيرة، أدان فيه أي محاولة الخلط بين معاداة السامية ومناهضة الصهيونية، مؤكداً على أن العنصرية وبالأخص معاداة السامية هي العدو اللدود للقضية الفلسطينية. لا يحتاج فلسطين والشعب الفلسطيني إلى أصدقاء خداعين يستعملون مناهضة الصهيونية لنشر خطابهم البغيض\".

وأضاف البيان\" ها نحن ننزل مرة أخرى إلى الشوارع لنعبر عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني وتأييدنا لمقاومته ضد هجمات إسرائيل وضد الصهيونية. في الوقت الذي أدت فيه الهجمات الصهيونية إلى أكثر من مائتي شهيد وإلى الآلف من الجرحى، يتعاطى الإعلام الغربي الحكومة الإسرائيلية والمقاومة الفلسطينية على حد سواء. هذا يعني انهم يتناسون أن الجيش الذي يهاجم شعباً بلا جيش وبلا دبابات وبلا طيران حربي، يعد من أقوى الجيوش في العالم. كما يتناسون النكبة سنة 1948 وتشريد أكثر من 800000 فلسطيني من أراضيهم ويتناسون سياسة الأبارتهايد العنصرية التي تطبّقها إسرائيل منذ تأسيسها\".

واعتبر البيان أن ما يجري في فلسطين ليس حرب أديان أو صراعاً بين اليهود والعرب. إنما ما يجري في فلسطين هو السلب والتصفية العرقية لشعب منذ أكثر من 60 عام. هذا مشروع تحمله ايدولوجيا عنصرية واستعمارية وهي الصهيونية\".

وأعلن البيان عن دعمه للحق المشروع  للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، ومناهضته للاستعمار وللعنصرية،  مؤكدأً على أن إسرائيل كدولة استعمارية هي دولة عنصرية وغير شرعية.

وعبّر البيان عن دعمه للمقاومة الفلسطينية، وبالأخص الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لأنها، بالفضل عن نضالها لتحرير فلسطين، بالسلاح، تناضل من أجل التحرر الاجتماعي للفلسطينيين.

وقال: \" وهنا لا ننسى الرفيق الأمين العام للجبهة المعتقل في السجون الصهيونية منذ 2006 والرفيق جورج عبد الله المقاوم من أجل القضية الفلسطينية الذي تعتقله فرنسا منذ 1984.\"

وأكد البيان أن تجمع coup pour coup 31 المناهض للإمبريالية ما زال يقف إلى جانب نضال الشعوب التي تضطهدها الرأسمالية. ويدعم نضال الشعب الفلسطيني، والشعب الكردي لتقرير مصيرهما والشعب التونسي والشعب السوري والشعب الفيليبيني.... ويكافح كل هجمات القوى الإمبريالية التي تهدف إلى استسلام الشعوب كما هو الحال في مالي وإفريقيا الوسطى وأفغانستان...

ودعا البيان لضرورة تعزيز النضال ضد الإمبريالية من خلال التأييد والدم والمشاركة لمبادرات التجمع المقبلة، وهي على النحو التالي:

ضرورة المشاركة معهم خلال شهر أكتوبر القادم حيث سننظّم حملة واسعة من أجل إطلاق سراح المناضل جورج إبراهيم عبد الله.

اخر الأخبار