دماؤنا أعز وأغلى

تابعنا على:   21:40 2014-07-18

ناريمان شقورة

اعتقد أن ما نحتاجه اليوم كفلسطينيين هو وقف العدوان الإسرائيلي الغاشم على شعبنا العظيم في غزة قبل أي شيء، ومن ثم الحوار الوطني الفلسطيني الموحد ليشمل كل القضايا الفلسطينية الطارئة وما سبق هذه الحالة لإعادة تشكيل النظام السياسي بكل مكوناته قبل إنهائه إسرائيليا والقضاء عليه.
وعلينا أن نصارح أنفسنا لحفظ الدماء الفلسطينية الطاهرة وألا نغرق كثيرا في بحر الغرور الذي مفاده ضرب المنظومة الأمنية الإسرائيلية وإنهاء أسطورة القبة الحديدية المضادة للصواريخ.
فمن يعرف ويقرأ الشعب الإسرائيلي يدرك تماما أنه أجبن مخلوقات الله على الأرض، فحالات الرعب والذعر أمر طبيعي بالنسبة لهم، لكن إذا ما قارنا بين خسائرهم وخسائر الشعب الفلسطيني فلا مقارنة تعقد لعدم التوزان فشلالات الدماء والأقدام المتناثرة والأيدي المتطايرة وركام المباني المحطمة الفلسطينية يقابلها القليل أو الكثير من الإسرائيلي.
نحن نحترم العمل الوطني ونقدر ما تقوم به فصائل المقاومة الفلسطينية مجتمعةً في الدفاع عن أبناء شعبنا العزل خاصةً أن كل ضحايا العدوان وشهدائه هم من الأطفال والنساء وليسوا من منتمي الحركات السياسية ولا من قيادات العمل العسكري.
ندعو الفصيل المتعنت النظر بعين الرحمة إلى آلام وأنات الأمهات، فلسنا نريد مزيدا من الدماء مقابل استرجاع شعبية أعدمت قبل العدوان لأسباب لسنا بصدد ذكرها اليوم، فنحن أحوج إلى الوحدة الوطنية.

الأدوار الإيرانية والتركية تريد لنفسها التغلغل والتدخل في الشأن العربي على حساب الدماء الفلسطينية المراقة، بالإضافة إلى قطر التي لا تضيع فرصة لفرض نفسها كنوع من الظهور السياسي.
الدعوة مفتوحة لإيقاف القصف والعدوان الإسرائيليين، يليها ترتيب شروط وقف إطلاق النار الإسرائيلي الفلسطيني، لأن العناد سيجر إسرائيل إلى مزيداً من العنف والدمار وإراقة الدماء فلا وسيلة لديها، هذا هو الاحتلال الإسرائيلي.

أما عن \"إسرائيل \" فعلى الدول المتضامنة مع الشعب الفلسطيني مقاطعتها سياسيا واقتصاديا فعزلها على المستوى الدولي السياسي هو التضامن الحقيقي مع شعبنا، وإيقاف عملية استيراد بضائعها وتسويقها خاصة بضائع المستوطنات.

شعبنا الفلسطيني واحد وهمه الوطني واحد، ويرجى عدم خلط الأوراق ونثرها لتصل حد الانقسام الفلسطيني الذي ما زلنا نبكي آثاره.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والصبر والسلوان لأهاليهم وأهالي الجرحى والمبتورين ونرجو الحيطة والحذر من الجميع، والتحية لأبطال المقاومة الفلسطينية.

اخر الأخبار