الشعبية تدعو بريطانيا للاعتذار للشعب الفلسطيني

تابعنا على:   18:38 2013-11-01

أمد/ غزة : دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الذكرى 96 لوعد بلفور الذي اطلقه الوزير البريطاني في 2 تشرين الثاني 1917 ، باقامة وطن قومي لليهود في فلسطين على حساب شعبنا العربي الفلسطيني وحقه في تقرير المصير الى الاعتذار للشعب الفلسطيني، وتحمل المسؤولية اتجاه ما لحق بشعبنا من جرائم وظلم تاريخي .

واكدت الجبهة على المسؤولية السياسية والقانونية والاخلاقية لبريطانيا والاستعمار الاوروبي عما لحق بالشعب الفلسطيني من ظلم واجحاف تاريخي بحقوقه المادية والمعنوية، وبأن الامبريالية الامريكية والعالمية الراعية للمشروع الصهيوني في فلسطين، ما زالت تتنكر للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

واعتبرت النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وارضه ووطنه وحقوقه وتشريد ابناءه في مخيمات اللجوء والشتات في ارجاء الارض والمستمرة حتى يومنا هذا داخل فلسطين وخارجها هي النتيجة الطبيعية لهذا الوعد المشؤوم ولتبني ودعم الاحتلال الاستيطاني الاقتلاعي العنصري، الذي تختفي خلفه المواقف الحقيقية للادارة الامريكية وحلفائها.

واعتبرت الجبهة احجام بريطانيا والادارة الامريكية عن اتخاذ الاجراءات الرادعة اتجاه الانتهاكات والجرائم التي تقترف يوميا بحق الشعب الفلسطيني وممارسة الضغوط السياسية والاقتصادية والامنية ضد نضال الشعب وحقوقه التي يكلفها القانون الدولي، يجعل من هذه الدول شريكة في الجريمة المستمرة ضد شعبنا ، التي يجري تمويهها بما يسمى السلام المزعوم والمفاوضات والحلول الثنائية ، في ظل الدعم المطلق للاحتلال وتفوقه النوعي في مختلف المجالات.

وجددت الجبهة موقفه " بأن اسقاط ومغادرة نهج مدريد اوسلو والتزاماته هو السبيل الوحيد امام الشعب الفلسطيني والشعوب العربية لولوج درب الحرية والديمقراطية والتنمية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية، وطالبت القيادة الفلسطينية بالانسحاب الفوري من المفاوضات وبناء استراتيجية وطنية وديمقراطية تحررية، سياسية واجتماعية بديلة ، وترتيب البيت الفلسطيني باعتبار المقاومة والوحدة هما السبيل الوحيد لنيل الحرية والاستقلال والعودة ".