هجوم على سيرفر أمد

تابعنا على:   12:25 2013-10-03

هشام ساق الله

 شن هكرز متخصص هجوم على قاعدة البيانات لمواقع مواليه وتتبع النائب محمد دحلان عضو اللجنه المركزيه المفصول من حركة فتح وقام بتدمير قواعد البيانات الخاصه فيها وتدمير كل محتويات السيرفر واستهدف الهجوم مواقع فتح نيوز والكرامه برس وصوت فتح الاخباري وموقع معا برس وهذه المواقع تقاد من قبل موالين له .

واستهدف كذلك على نفس السيرفر موقع أمد الاخباري الذي يديره النائب السابق بالمجلس التشريعي والوزير والكاتب الصحافي حسن عصفور فهو موقع اخباري يتبع له شخصيا لايعتبر نفسه موالي لمحمد دحلان ولكنه تربطه فيه علاقه شخصيه قديمه ومتينه .

وموقع صوت الحريه يتبع الصحافي مجدي العرابيد وتصادف وجوده على هذا السيرفر منذ سنوات وسبق ان اعلن محمد دحلان حين كان مفوض الاعلام في حركة فتح قبل فصله من اللجنه المركزيه بان صوت الحريه لا يتبع حركة فتح ولا يمثلها في خطوه ظهرت ايامها تخليه عن هذه المنبر الاعلامي وخطوه اظهرت خلافه الواضح مع الصحافي مجدي العرابيد وعدم التزامه بدفع الديون السابقه لهذه الاذاعه التي تم الاستيلاء عليها من قبل حكومة غزه ومنعها من البث في غزه وتحولت لتبث من الضفه الغربيه .

اما موقع أمد الاخباري وانا قلت وسوف اظل اقول بانه من افضل المواقع الالكترونيه الموجوده على شبكة الانترنت صحيح انه ينشر اخبار وتقارير لدحلان وجماعته وينشر الراي والراي الاخر وهو موقع سبق ان تم حجبه من قبل اجهزة الامن الفلسطينيه بتهمة انه موالي لدحلان قبل عام واصدر الرئيس محمود عباس في حينه اوامر بفك الحظر عن هذه المواقع وعدم تكبيلها.

موقع أمد الاخباري انطلق منذ ستة اعوام وزياده ويقوم بنشر الاخبار والتقارير بحياديه مهنيه ولديه خط تحريري خاص يستند الى حرية الراي والكلمه ويعطي حق الاختلاف ويحترم الجميع وانا سبق ان كتبت عدة مقالات عن هذا الموقع المتميز وقد قام هذا الموقع بوضع مدونتي مشاغبات هشام ساق الله ضمن مكونات الموقع برابط خاص .

هذا الهجوم السافر الذي تم اليوم قضى على تاريخ وتراث كبير من المعلومات لهذه المواقع من شبكة الانترنت ودمر معلومات كان بالامكان الرجوع اليها عبر البحث بكل محركات البحث واوقف عمل مواقع الكترونيه يفترض انها تقوم بنشر معلومات ولها قراء كثر يطلعوا على اخبارها .

سالت احد الصحافيين العاملين باحد هذه المواقع واخبرني بان الهكرز الذي قام بهذا الهجوم هو هكرز خبير ومتخصص وعلى مستوى عالي من الخبره والمهنيه وقام بتدمير قاعدة البيانات لهذه المواقع كامله حتى يصعب عودتها باسرع وقت وان المواقع المستهدفه ليس جميعها تتبع محمد دحلان وان الهجوم الذي تم حدث بتوافق وتاييد الجناح المعادي لدحلان بحركة فتح .

اما باقي المواقع المذكوره هي مواقع تتبع للنائب محمد دحلان سياسيا وتقوم بنشر اخباره وتقاريره ومقالات مختلفه وتشن هجوم على الرئيس محمود عباس واللجنه المركزيه لحركة فتح وايضا تقوم بالنشر لعدد كبير من الكتاب والصحافيين وهذه المواقع هي مواقع وان اختلفت في موضوع دحلان مع اللجنه المركزيه لحركة فتح والتيار الرسمي في الحركه الا انها منابر فلسطينيه لها الحق بالتعبير عن مواقفها وتقوم بنشر اخبار وتقارير ويرجع اليها ابناء حركة فتح سواء من اختلفوا او اتفقوا حول كافة القضايا .

وياتي هذا الهجوم بعد ان كشفت هذه المواقع وغيرها عن اقتراب المصالحه بين النائب محمد دحلان والرئيس الفلسطيني محمود عباس وهجوم عدد من المؤيدين للطرفين على بعضهم البعض وكذلك نفي لهذه اللقاءات اصلا انها حدثت .

المؤكد ان نقابة الصحافيين الفلسطينيين التي تتبع الدكتور عبد الناصر النجار لن تصدر أي بيان حول هذا الهجوم الالكتروني وتعطيل هذه المواقع الصحافيه خوفا من ان تتهم بانها مواليه وتخدم سياسة محمد دحلان وكذلك مؤسسات حقوق الانسان الفلسطينيه لحياديتها العاليه جدا وعدم وجود جهه في الضفه الغربيه تتبع لحماس حتى تصدر بيان متوازي بهذا الشان ومن المؤكد ان حركة حماس سعدت بهذه الخطوه واراحتها من عدد من المواقع التي تقوم بعمل تقارير معاديه لها .

هذا الهكرز الذي قام بتدمير قاعدة البيانات لهذة المواقع قام بترك رساله توضح بانه استهدف مواقع تتبع محمد دحلان واتهمه بانه خائن في اشاره الى ان من قام بهذا الفعل هو من المعارضين لدحلان وجماعته وان الفعل مقصود ويشكل ضربه واضحه لتلك المواقع .

استطاع طاقم أمد الاخباري ان يغير ماقام بتركه الهكرز حين يتم البحث عن الموقع ووعد قراءه وجمهوره بان يقوم خلال وقت قصير جدا بعودة الموقع الى ماكان عليه ليتواصل مع قراءه باسرع وقت .

هذا الصراغ في داخل اعلام حركة فتح وهذا التخريب الممنهج الذي يحدث لايخدم رواية حركة فتح ولا متابعة ابنائها وسيشعل حرب الكترونيه اضافه الى الحرب الاعلاميه الجاريه التي يقوم فيها كل طرف بتشويه الطرف الاخر واتهامه باتهامات مختلفه وبالنهايه من يضيع حركة فتح وجمهورها العريض وتقل المواقع التي يمكن ان يرجع هؤلاء اليها واعتادوا عليها .

 

الذي احزنني هذا الارشيف الذي له سنوات طويله والذي ذهب في ادراج الرياح وهذه التقارير الرائعه التي تهاجم الاحتلال الصهيوني وتبرز معاناة شعبنا الفلسطيني في كل مكان وهذه المقالات التي كانت تخرج معك بالبحث على محركات البحث جميعا تم تدميرها اكيد المستفيد من هذا التخريب هو الاحتلال الصهيوني .

هذه المواقع للاسف لاتقوم بعمل باك اب أي نسخ لكل محتوياتها ويتم نقله الى جهه امنه على سيرفر اخر وبشكل دوري اسبوعي او شهري يمكن ان ترجع اليه في حالة تعرضها الى مثل هذا الهجوم السافر واخذ الحيطه ودرجات الامان في تلك المواقع مع بدء انشائها .