بالصور والفيديو-

أبو بكر" من ذوي الاحتياجات يروي لـ "أمد" معاناته بعد أن قُطعت عنه مخصصات الشؤون الاجتماعية

تابعنا على:   16:28 2019-12-30

أمد/ غزة- سماح شاهين: يحاول المواطن أبو أسامة إنشاصي من سكان مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، أن يعيد راتب نجله "أبو بكر" من ذوي الاحتياجات الخاصة، والذي يتقاضاه ضمن مخصصات الشؤون الاجتماعية، وذلك بعد أن تم حجبه من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية في مدينة رام الله.

ويعيش "أبو بكر" العاجز عن الحركة والنطق، في منزل والده، داخل غرفة تغطيها ألواح "الزينقو" ولا تتعدى مساحتها ثلاثة أمتار، يوجد داخلها المطبخ والحمام، وتفتقد لأدنى مقومات الحياة الصحية فلا يدخلها شمس، إلا من خلال ثقب صغير في أحد جنبات الغرفة.

يقول "أبو أسامة" والد أبو بكر لـ"أمد للإعلام":  "تزوج "أبو بكر"، ولديه ثلاثة أفراد "ابنتان وولد"، منعته إعاقته الحركية من توفير قوت عائلته وسد رمق جوعهم وتلبية متطلباتهم، بعد قطع مصدر رزقه الوحيد، مشيراً إلى أنه يحصل في بعض الأحيان على القليل من المساعدات التي تعينه على الحياة، من بعض المؤسسات الخيرية. 

ويضيف، "وزارة التنمية ما فادتنا بسبب قطع مخصصات الشؤون عن ابني، ونحن غير راضين عن قطعها، لأن الراتب هو من يعينه من بعد الله، ولا يوجد له مصدر رزق على الإطلاق".

ويتابع حديثه: "لقمة الأكل المتوفرة معي بقسمها بيني وبينه، لأني ما رح أترك ابني بهيك وضع صعب، وفي الآونة الأخيرة قاموا بزيادته 300 شيكل من مخصصات الشؤون لمعرفتهم بوضعه الصعب، ولكن نتفاجأ في المرة الأخيرة بقطعه عنه".

ونوه إلى أن، "أبو بكر يعاني من الإعاقة منذ الولادة وهو بعمر الأسبوعين، بعد إصابته بحمى شوكية، حيث فقد النطق والنمو الحركي، وبعد ثمانية سنوات بدأ بالحركة فقط على العكاز، وبقي على حاله حتى الأن، ويتقاضى راتب من مخصصات الشؤون بمبلغ قدره ألف ومئة شيكل، كل ثلاثة شهور".   

ودعا أبو أسامة، وزارة التنمية الاجتماعية، إلى إعادة صرف مخصصات الشؤون لمستحقيها، مردفًا: "ليس فقط لابني بل لكافة المحتاجين الذين قطعت عنهم المخصصات".

ومنعت وزارة التنمية الاجتماعية برام الله، في شهر ديسمبر، حوالي 1500 أسرة من قطاع غزة، و1960 حالة في الضفة الغربية، من الاستفادة من مشروع البرنامج الغذائي العالمي، دون توضيح رسمي لأسباب الحجب.

أما عن زوجته، انتصار النصار، التي ظهر على ملامح وجهها القهر والحزن، ذكرت لـ"أمد للإعلام": "زوجي يشكو من ضعف النطق والحركة، وما يؤلم أكثر هو توقف صرف المخصصات، وهو ما يُربك حياتنا ويُفاقم معاناتنا".

وطالبت انتصار، بإلغاء قرار الحجب عن راتب المخصصات الاجتماعية الخاصة بهم، وأن تُصرف المستحقات المالية في موعدها كونها محرك الحياة لها ولأطفالها.

يُشار إلى أن وزارة التنمية الاجتماعية، صرفت عام 2019، ثلاث دفعات للأسر الفقيرة في غزة، الأولى، بتاريخ 2019/5/12 لـ70 ألف أسرة، والدفعة الثانية بتاريخ 2019/8/25 لـ 69.885 ألف اسرة، والثالثة بتاريخ 2019/12/10 لـ 70.619 أسرة، بينما بلغ أعداد المستفيدين في محافظات الضفة المحتلة، بالدفعة الأخيرة حوالي 34.561 ألف اسرة.