"يديعوت": قطر اشترطت مساعداتها لحماس بالموافقة على الانتخابات

تابعنا على:   10:34 2019-12-19

أمد/ تل أبيب: كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية يوم الخميس، عن انسحاب دول الخليج من تقديم المساعدات الإنسانية المقدمة لقطاع غزة.

وقالت الصحيفة العبرية عبر موقعها الإلكتروني، إنّ مسؤولين إسرائيليين يستعدون لتداعيات الأزمة المالية المحتملة في المرحلة القادمة قرب السياج الفاصل، وفيما يخص الجهود المستمرة لتحقيق اتفاق وقف إطلاق النار طويل الأجل مع حركة حماس الحاكمة.

وتابعت، أنّ ممثلي حماس والجهاد كانوا في القاهرة في وقت سابق من هذا الشهر لإجراء محادثات بشأن اتفاق وقف إطلاق النار المحتمل مع إسرائيل لمدة خمس سنوات، مشيرةً إلى أنّ هناك ضربة قاتلة لاقتصاد غزة يمكن أن تزعزع استقرار حماس في الجيب وتؤدي إلى تجدد القتال مع إسرائيل.

وأكدت على أنّ هناك معلومات أولية حول إعادة قطر النظر في المساعدات المقدمة لغزة في سبتمبر الماضي، وذلك عندما بدأت الدوحة بالتعبير عن الاستياء من العلاقات بين حماس ومصر، ومن الواضح أن قطر تود أن تضعف العلاقات بينهما.

وأضافت، أن القيادة في الدوحة التي دعمت قيادة خالد مشعل وتتخذ من قطر مقراً لها، أصبحت مشروطة بالمساعدة على موافقة الجماعة توحيد صفوفها مع حركة فتح العلمانية التي تتخذ من الضفة الغربية مقراً لها.

وشددت، على أن المساعدات عن غزة توقفت، فسوف تعود "جيوب" حماس إلى أعماق الكساد الاقتصادي الذي حدث قبل عامين ، عندما توقفت السلطة الفلسطينية عن تمويل القطاع، وكانت أيضًا بداية حملة "مسيرة العودة" العنيفة التي تشنها حماس، والتي شهدت احتجاجات أسبوعية قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، وبدأت جزئيًا في تجنيد المساعدات الدولية.

وأكدت، على أنّ المبعوث القطري محمد العمادي وصل إلى غزة يوم الثلاثاء على رأس وفد لتسليم 20 شاحنة جديدة للدفاع المدني الفلسطيني، والمساعدات عبر قناتين منفصلتين هما: الأولى منهما 400 مليون دولار في مشاريع البنية التحتية.

والثانية عبارة عن محاولة للحفاظ على مستوى معيشي مقبول لسكان غزة وتتضمن بدلاً شهرياً لـ 70000 عائلة محتاجة، ومرتبات لموظفي حكومة حماس، ومشاريع خلق فرص عمل لمكافحة معدلات البطالة المرتفعة لخريجي الجامعات ودفع تكاليف البنزين اللازمة للحفاظ على تشغيل شبكة الكهرباء في غزة ، والتي تكلف وحدها 30 مليون دولار شهريًا.

اخر الأخبار