جمعية "حسام" تنظم زيارات تهنئة لمحرري قطاع غزة

تابعنا على:   12:57 2013-11-01

أمد/ غزة : نظم وفد من جمعية الأسري والمحررين 'حسام' ولجنة أهالي أسري قطاع غزة زيارات تهنئة للأسري المحررين من قطاع غزة الذين أطلق سراحهم ضمن الدفعة الثانية من أسرى ما قبل أوسلو التي أنجزت فجر يوم الأربعاء الماضي .

وقد ضم الوفد عدد كبير من أهالي الأسرى والأسرى المحررين إضافة إلي مسؤولي الجمعية ومدراء فروعها وعدد من المتضامنين الأجانب والشخصيات الوطنية والاجتماعية ، حيث انطلقت الحافلات التي أقلت الوفد من مقر الصليب الأحمر بغزة إلي خيام الاحتفال التي خصصت لاستقبال المهنئين بإطلاق سراح الأسرى المحررين والبالغ عددهم خمسة محررين من مختلف مناطق قطاع غزة .

وعبر المشاركون عن بالغ سعادتهم بتحرير هذه الكوكبة الجديدة من الأسري القدامى الذين ضحوا بزهرات شبابهم خلف القضبان دفاعا عن شعبهم وحقه في الحرية والاستقلال متمنين أن تتوالي مناسبات تحرير الأسرى التي تثير فرحة عارمة في أوساط الشعب الفلسطيني لما تمثله من عرس فلسطيني بكل ما تعنيه الكلمة من معني .

وفي كلمة جمعية حسام أمام حشود المهنئين تقدم أسامة الوحيدي الناطق الإعلامي ومدير الإعلام في الجمعية بخالص التهنئة القلبية للأسرى المحررين وعائلاتهم مؤكدا بأن فرحة الشعب الفلسطيني لن تكتمل إلا بحرية جميع الأسرى وفي مقدمتهم المرضى والأطفال والنساء والاداريين .

وتعهد الوحيدي بأن تواصل جمعيته وبالتعاون مع كافة المؤسسات الناشطة في مجال الأسرى العمل الجاد والدؤوب من أجل تحرير كافة الأسرى وإنهاء معاناتهم مبينا بأن الشعب الفلسطيني سيظل علي موعد مع الحرية بوحدته وصموده وسواعد أبنائه .

بدوره أكد رفيق حمدونة مدير عام جمعية حسام بأن تحرير أي أسير فلسطيني من سجون الاحتلال بغض النظر عن انتمائه السياسي هو مدعاة للفخر والاعتزاز ومناسبة يجب أن يفرح لها كافة أبناء الشعب الفلسطيني ، مشيرا إلي أن جمعية حسام قد ساهمت مساهمة فعالة في استنهاض الهمم وحشد الطاقات لتتربع قضية الأسري علي سلم اهتمامات الشعب الفلسطيني وحتى تجد صداها المؤثر علي كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية .

وتوجه والد الأسير عبد الله انشاصي بتحية إجلال وإكبار إلي كافة الأسرى الذين لا زالوا يقبعون في سجون الإحتلال مؤكدا بأن شمس الحرية لابد أن تشرق عليهم إن آجلا أم عاجلا مطالبا جموع الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية بتكثيف العمل ومضاعفة الجهود وتوحيدها من أجل ضمان حرية الأسرى وحتى ينالوا حقهم في العيش بحرية وكرامة بين شعبهم وذويهم .

من جهته نقل الأسير المحرر حلمي العماوي تحيات الأسرى ومشاعرهم النبيلة تجاه شعبهم وقيادتهم مشددا علي ضرورة أن تحظى قضية الأسرى بقدر أكبر من التفعيل والاهتمام علي كافة الصعد المحلية والإقليمية والدولية .

كما أشاد الأسير المحرر حازم شبير بجهود الرئيس أبو مازن الرامية لتحرير الأسرى موضحا بأن ثقة الأسرى بالرئيس أبو مازن قد تعززت بعد نجاحه في تحرير عدد كبير من الأسرى القدامي وأنهم يتطلعون باهتمام إلي العهد الذي قطعته القيادة الفلسطينية بعدم توقيع أي اتفاق دون إطلاق سراح كامل الأسرى دون تمييز أو استثناء .

اخر الأخبار