حماس تحيي انطلاقتها الـ32 بمسيرتين مركزيتين شمال وجنوب قطاع غزة

تابعنا على:   14:51 2019-12-13

أمد/ غزة: أحييت حركة حماس ظهر يوم الجمعة، ذكرى انطلاقتها الـ32 بمسيرتين مركزيتين في شمال وجنوب قطاع غزة، تحت شعار: "بحد السيف بددنا الزيف".

وشارك في ذكرى الانطلاقة، فصائل العمل الوطني والإسلامي، إضافة إلى أنصارها وكوادرها.

وقال القيادي في حماس حماد الرقب، خلال مهرجان انطلاقة الحركة 32 بخانيونس:"حماس تشكل كابوس للعدو الذي اعتقد أن فلسطين لقمة سائغة".

وأضاف :"مرت حماس بامتحانات شديدة، تضيق، حصار، قتل، ابعاد، وفجرت ثورة شعبنا بانتفاضته الأولى، مؤكداً أن فلسطين بحاجة للم الشمل وتعاضد لمواجهة الأخطار الكبيرة المحيطة بقضيتنا.

وتابع:"العدو يعيش اليوم أزمة وجود؛ وتحاول كافة أجهزته الأمنية لأجل بقائه"، موضحاً نحن في حماس، نسير مع كل رافقنا في القوى والفصائل لنسير في طريق مقاومتنا ونبذ الفرقة.

وبين أن انطلاق مسيرة العودة، كانت بارقة لتشكيل غرفة العمليات المشتركة التي تعبر عن التحام مقاومتنا،وهي بمثابة جيش لشعبنا.

وقال:"عندما سرنا بمشروعنا السياسي وتوجهنا نحو الانتخابات، أكدنا أننا متمسكين بالانتخابات كما جاء في ورقة حماس، ونطالب عباس بتوقيع المرسوم الانتخابي ويكون شعبنا الحكم.

وأوضح أن الحصار المسلط علينا لو كان غلى أعتى الدول لانهارات، لكن حماس اليوم خدام لشعبنا.

وأكد أن القدس الشريف ستبقى الخط الأحمر الذي من أجله سنذهب بعشرات ألاف المجاهدين لتحريرها، مشيراً حرص الحركة على الانتماء عل أمتنا ولا نتدخل في شؤون أي دولة وحريصون على علاقات متينة.

وقال:" أننا جاهزون للذهاب للانتخابات بكل روح وطنية؛ ولن نتردد، كما أننا نؤمن بالتعددية السياسية ومشاركاتنا في انتخابات 2006 كان من باب حفظ حقوق شعبنا.

وأكد أن كل الاتفاقيات مع جيش الاحتلال نقطة سوداء بتاريخ شعبنا يجب الانحلال عنها، كما أننا ماضون في طريقنا ولن نترك سلاحنا ولا جهادنا.

ووجه حديثه للأسرى قائلاً:" سنبيض السجون ونحرر أسرانا ولن نتوقف قيد وأمله عن تحريركم، ولدينا إجراءاتنا في ذلك.

من جهته قالعضو المكتب السياسي لحركة حماس فتحي حماد: :"شعبنا لقن العدو الصهيوني أسوأ الأيام في حياته".

وأضاف:" أهلنا في شمال غزة خاضوا عدة معارك مع جيش الاحتلال، ولقنوا العدو الدروس وأصبحوا رعبا لجنوده".

وأوضح أن كتائب القسام حفرت جذورها بشبكات الأنفاق العميقة تحت الأرض وأطلقت طائراتها المسيرة التي حلقا في سماء فلسطين، وابحرت بضفادعها البشرية لتكون كابوسا لمغتصبات جيش الاحتلال وخطت بدماء قادتها الصواريخ وما خفي أعظم .

وأكد أن  القسام ستكشف فصلا جديدا من فصول المعركة مع جيش الاحتلال، وعندها سيعلم العدو أنه كان يلهث خلف السراب.

وأشار إلى أن حماس صنعت تحولات استراتيجية في مسيرة القضية الفلسطينية، وهي تسير اليوم بخطى ثابتة نحو التحرير وتراكم القوة حتى يندحر الاحتلال.

ونوه إلى أن مماطلة العدو في قضية الأسرى لن تفيده، ولن يرى جنوده النور حتى يراه أسرانا
وأكد جاهزية حماس الكاملة للانتخابات، وسنعزز العمل المشترك مع جميع الفصائل من خلال غرفة العمليات المشتركة.

وأوضح أن شعبنا المقاوم لقن العدو دروساً قاسية، موجهاً التحية للشهداء القادة الذين ارتقوا على درب الجهاد والمقاومة.

كما وجه التحية لرماة الحجارة ومطلقي الصواريخ، وكل التحية لغرفة العمليات المشتركة التي أغاظت الأعداء.

ويوافق تاريخ 14 ديسمبر/ كانون الأول من كل عام ذكرى انطلاقة حركة حماس في عام 1987، وتحيي الحركة ذكراها بفعاليات متنوعة.

كلمات دلالية

اخر الأخبار