غزة: فلسطينيات تختتم تدريبًا حول الأمن الرقمي

تابعنا على:   15:08 2019-12-11

أمد/ غزة: "هو تدريب مفيد على مستوى الاستخدام الشخصي للتكنولوجيا أو ما يتعلق بالعمل الصحفي"، بهذه الكلمات عقّبت الصحافية الفلسطينية نجلاء السكافي على تدريب بعنوان "الأمن الرقمي والحماية من الاختراق" الذي نفذته مؤسسة فلسطينيات في مدينة غزة على مدار اليومين السابقين لنحو 20 صحافية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة NED.

السكافي أضافت:"تعرفنا على استخدامات برامج مهمة مثل الأوفيس وحمايته والبريد الإلكتروني و outlook وطرق استعماله التي تسهل العمل الصحفي وأرشفة الملفات وتنظيمها وتحميل البرامج والتطبيقات التي تحمي الأجهزة والشبكات من الاختراق والفيروسات".

وتضمن التدريب الذي استمر ليومين بواقع 12 ساعات تدريبية ونفده  المدرب المهندس يامن زقوت؛ معلومات حول المعلومات والبيانات والفرق بينهما، وتعريف الخصوصية ومصادر الخطر الداخلي والخارجي، ومهددات أمن المعلومات، والبرامج الخبيثة، وكيفية العمل في حال التعرض للخطر.

أما اليوم التدريبي الثاني فتضمن معلومات حول كيفية حماية الأجهزة الالكترونية الخاصة (جهاز الكمبيوتر وجهاز الهاتف المحمول) وكيف تعمل برامج الاختراق وكيفية الحماية منها، وكشف المخاطر والحماية منها.

من جانبها قالت الصحافية رواء أبو معمر: "هذه واحدة من الدورات المهمة التي تقدمها فلسطينيات، خاصة بحكم عملي الصحفي الذي يحتاج لأنظمة تشغيلية آمنة، التدريب عرّفنا مفهوم الأمن الرقمي وحماية أجهزتنا وطرق الاختراق والحماية منها، وهذا ساهم في معرفتنا بهذه الطرق المعقّدة، والأهم هو تقديم تطبيقات عملية وأمثلة عبر نماذج حية تحاكي عمليات القرصنة والاختراق والتدرب على حماية المعلومات والحفاظ عليها".

الصحافية أماني كساب رأت أن التدريب كان فرصة ثمينة للتعرف على معلومات تقنية جديدة، تعرّف الصحافيات كيفية الحماية من الاختراق وتعرّض بياناتهم للسرقة، وكذلك التعامل مع الكثير من المزايا التي نجهلها والموجودة على أجهزتنا وتساعد بشكل كبير في الحفاظ على خصوصيتنا، خاصة أن المدرب تميّز بقدرة عالية على إيصال المعلومات ببساطة.

ولم تختلف في الرأي الصحافية نيللي المصري التي أكدت أن التدريب عزز المعرفة بالثغرات التي يمكن للبرامج الخبيثة استغلالها، وكيفية الحذر منها ومعالجتها حال التعرّض لخطرها، وقد أصبح لدى الصحافيات القدرة على التعامل الآمن مع وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية.

وتهدف فلسطينيات من خلال التدريب إلى تمكين الصحافيات من حماية خصوصيتهن وحماية البيانات التي تتضمنها أجهزتهن خاصة في ظل تعاملهن مع البيانات بشكل دائم ما يفرض عليهن توفير الحماية الخاصة لهذه البيانات.

ويأتي التدريب استجابة لاحتياجات الصحافيات وذلك ضمن نهج مؤسسة فلسطينيات القائم على تطوير قدرات الصحافيات في المجالات التي يوصين بها خلال الجلسات التي يتم عقدها معهن بين فترة وأخرى.

اخر الأخبار