أبو شمالة: الشعب الفلسطيني كان جسدًا واحدًا في الانتفاضة الأولى

تابعنا على:   18:44 2019-12-08

أمد/ غزة: هنأ القيادي بالتيار الإصلاحي لحركة فتح النائب ماجد أبو شمالة، الشعب الفلسطيني، والمناضلين والأسرى، بذكرى الانتفاضة الفلسطينية الأولى.

وقال أبو شمالة، في منشور له عبر صفحته "فيسبوك"، "إلى شعبنا حاضنتنا النضالية وإلى رفاق الدرب قادة التغيير الأحياء منهم والشهداء والمعتقلين الذين استطاعوا صنع هوية وطنية لشعبنا في زمن ظن الجميع أن الفلسطيني أصبح من الماضي مجرد لفظ في كتب التاريخ إلى صناع الأمل والمجد من قلب المستحيل في ذكرى الانتفاضة الأولى أقول للأحياء منهم كل عام وأنتم بإلف خير وللشهداء منهم أقول نفتقدكم ونفتقد معكم زمن العزة والكرامة والمحبة والإخاء والايثار الذي اتخذتم منه منهج حياة وخارطة طريق".

وتابع، "أنتم الذين صنعتم التغيير في الماضي وأنتم وحدكم القادرين على صنع هذا التغيير في الحاضر وإعادة احياء القيم التي بها عشنا وعليها تربينا وكانت قادرة على اجبار الصديق قبل العدو الاعتراف بأهمية وجودنا وحقنا في تقرير المصير الذي مع الأسف تبين لاحقا اننا بحاجة الى انتزاعه ليس فقط من العدو وانما أيضا من الذي كنا نظنه رفيق".

وأردف، " أن أجمل ما ميز الانتفاضة الأولى هي قيم الاخاء والمحبة والتضامن والتكافل، فكان شعبنا كله جسد واحد يفرح معًا ويألم معًا ويقاتل معًا، فاستطاع أن يفرض وجدوده بأدواته البسيطة والمتواضعة من خلال وحدة الهدف والاتجاه وهذا ما نحتاج اليه اليوم، ونفتقر له حتى بتنا نترحم على أيام الاعتقال ونسينا مرها بمر ما نحيا اليوم ولم يعلق في اذهاننا الى قيمها الجميلة".

ولفت إلى أن"ولا يفوتنا أن نترحم على قادتنا العظام الذين أناروا لنا الدرب وكانوا خير ملهم للاستمرار في درب صعب، وطويل وعلى راسهم القادة خليل الوزير أبو جهاد وأبو علي شاهين كل عام وشعبنا العظيم بألف خير".