ذكرى رحيل المقدم محمد رشدي علي كشلو ( أبو موسى)

تابعنا على:   19:38 2019-12-07

لواء ركن/ عرابي كلوب

أمد/ ذكرى رحيل المقدم
محمد رشدي علي كشلو ( أبو موسى )
( 1947م – 2014م )

محمد رشدي علي كشلو من مواليد مدينة حيفا عام 1947م، هاجرت عائلته من مدينتهم عام 1948م إثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وعمره عام فقط، واستقرت في منطقة دوما أحد ضواحي العاصمة دمشق، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارسها.
منذ طفولته وهو لديه أمل بالعودة الى مدينة حيفا، كان ايمانه قوي بذلك وبعد هزيمة حزيران عام 1967م واحساسه بالمسؤولية الوطنية فقد لبى نداء الواجب والتحق بحركة فتح حيث تدرب في معسكر الهامة، وعام 1968م أرسل الى مصر حيث اجتاز دورة صاعقة في مدرسة انشاص، عاد الى الاردن والتحق بقواعد الثورة في الاغوار حيث شارك رفاقه في العديد من العمليات الفدائية بعد اصابته في الركبة، عاد الى دمشق وعمل مع الشهيد القائد/ أبو علي إياد.
التحق بجنوب لبنان مع الشهيد / حسين الهيبي في منطقة الهبارية في منتصف السبعينيات من القرن الماضي وحيث كان ملماً بالتراث الفلسطيني ويعمل على تطويره، انتقل من القوات الى الفرقة الفنية مع المرحوم الشاعر / صلاح الدين صادق الحسيني( أبو الصادق )، شارك في العديد من الحفلات الفنية في بيروت وكذلك سافر مع الفرقة الفنية الى العديد من الدول الأوروبية.
شارك محمد كشلو في الدفاع عن وجود الثورة الفلسطينية ضد الاجتياح الاسرائيلي للبنان عام 1982م في منطقة الأوزاعي.
خرج من قوات الثورة مع خروجهم من بيروت الى تونس حيث اعيد تشكيل الفرقة الفنية ومن ثم انتقل مع افراد الفرقة الى العراق حيث التحقوا بقوات الأقصى هناك.
عاد محمد كشلو الى ارض الوطن عام 1995م الى اريحا ومن ثم رام الله حيث كلف بمسؤوليته عن اعادة تشكيل الفرقة الفنية، تقاعد المقدم/ محمد كشلو عام 2008م.
المقدم/ محمد رشدي كشلو متزوج وله ثلاثة بنات وولد.
انتقل الى رحمة الله تعالى في رام الله بتاريخ 8/12/2014م، ووري الثري في مثواه الأخير بعد الصلاة على جثمانه الطاهر.
كان المقدم/ محمد كشلو خفيف الظل، ودمث الخلق، ملتزماً، منضبطاً.
لازلت تسكن القلب، رحلت دون استئذان، وتركت فراغاً كبيراً، لكن ذكراك خالد للأبد، ضحكتك الرائعة والمميزة كانت باستمرار تملأ وجهك الوضاح.
رحم الله المقدم المتقاعد/ محمد رشدي علي كشلو ( أبو موسى ) وأسكنه فسيح جناته.