أحمد عبد الرحمن: من نوار بيت سوريك عليك السلام

تابعنا على:   11:17 2019-12-07

تحسين يقين

أمد/ وداعا ايها المقاتل الجميل..

هل نكتب عنهم أم عنا والوطن؟

وما المسافة بين الشخصي والعام؟

لقد كنا مخرجات ثورية ونحن أطفال وفتيان وشباب، حيث تتلمذنا على قادة العمل الوطني، من السبعينيات مرورا بالثمانينيات، حتى كان اللقاء عن قرب مع عدد من القادة، ومنهم أحمد عبد الرحمن.

كانت المدرسة مكان التعلم العادي، لننا كنا نمارس تعلما اختياريا، نحن وأفراد أسرتنا، حين نجلس مصغين لصوت الثورة، صيفا وشتاء، ساعة وراء ساعة، حتى تكون لنا ما كنا نحتاجه، في ظل هيمنة الاحتلال على الكلمة هنا، في الكتب وغيرها.

وحين أتيح لنا السفر، رحنا نبحث عن "فلسطين الثورة"، مجلة منظمة التحرير، كان المناضل الراحل احمد عبد الرحمن يرأس تحريرها بصفته رئيس الدائرة الإعلامية في المنظمة، وكان الأستاذ حسن البطل يدير تحريرها، وكان …