عريقات يُوجه طلباً لحركة حماس بشأن التعاطي مع الأفكار الأمريكية

تابعنا على:   09:11 2019-12-07

أمد/ رام الله: قال صائب عريقات، أمين سر تنفيذية منظمة التحرير، إن "الرئيس محمود عباس كان واضحاً، وسمع العالم أجمع ما قاله، أنه في حال استمرار إسرائيل بسياستها، هذا ينهي جميع الاتفاقيات الموقعة".

وأضاف في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، أنه لا يمكن لفلسطين، أن تستمر في العمل بالاتفاقيات الثنائية من جانب واحد، في ظل هذه السياسات، والدخول بمدخل إنساني.

وتابع: الرئيس عباس كان واضحاً وسمع العالم أجمع ما قاله، إنه في حال استمرت إسرائيل قي سياستها بما يتعلق بالقدس، وما حولها، وبناء مستوطنة في الخليل، واستمرار إغلاق مؤسسات القدس، واستمرار اعتقال المحافظ، ووزير القدس، وباقي الشخصيات، والاعتداءات وضم الأغوار والبحر الميت؛ إن الرئيس قال: إن هذا ينهي جميع الاتفاقيات الموقعة.

وشدّد على أنه من يحرص على المستوى المعيشي والاقتصادي الفلسطيني، لا يقوم بقطع المساعدات عن مستشفيات القدس، وقطع تمويل (أونروا)، مطالباً كل فصائل العمل الوطني وحركة حماس خاصة، بعدم التعاطي مع مثل هذه الأفكار، التي باتت إدارة الرئيس ترامب، تعتبرها مدخلاً لتنفيذ (صفقة القرن) وتكريس الانقسام.

وأكد عريقات، أن قرار (كونغرس) الأمريكي، والذي استخدم مصطلح حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، مهم بالنسبة للحياة السياسية الداخلية الأمريكية، ويأتي ليقول لترامب "لا لقراراتك بشأن القضية الفلسطينية".

وأضاف عريقات، نحن في اجتماع التنفيذية، أكدنا على رفضنا المطلق لما يتعلق بـ (صفقة ترامب) وكل قرارات الرئيس ترامب، وما تروج له.

وتابع، هم يغلقون مثل هذه المؤسسات، وكل مؤسسات المجتمع المدني، وبالتالي، الرئيس كان واضحاً، بأن استمرار السياسة الإسرائيلية، وتحديداً سياسة الضم، يعني إنهاء كل عملية السلام.

وشدد، على أننا "يجب أن نعود إلى إرادة الشعب، والانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية استحقاق، ويجب أن تجري هذه الانتخابات، طلبنا من العالم أن يساعدنا؛ حتى لا تُعرقل إسرائيل إجراءها في القدس الشرقية.

كلمات دلالية

اخر الأخبار