خارجية حكومة رام الله تبحث مع رئيس البرلمان الإيطالي تطورات الوضع السياسي بفلسطين

تابعنا على:   11:58 2019-12-06

أمد/ رام الله: بحث وزير خارجية حكومة رام الله رياض المالكي، مع رئيس البرلمان الايطالي روبرتو فيكو، تطورات الوضع السياسي في فلسطين، والتحديات التي تواجه شعبنا وقضيته، والعملية السلمية، في ظل الإجراءات المعادية لفلسطين، والتي قامت بها الولايات المتحدة الأميركية خاصة نقل سفارتها الى القدس المحتلة، وإعلان بومبيو الأخير عن شرعنة المستوطنات.

وأشار المالكي خلال اللقاء الذي عقد بمقر البرلمان الإيطالي، حسب بيان للخارجية يوم الجمعة، إلى ضرورة أن تقوم الدول التي لم تعترف بفلسطين، بالاعتراف بها، مضيفا أن القضية الفلسطينية يجب أن تبقى على طاولة الاتحاد الأوروبي في نقاشاته لأهمية دور أوروبا في عملية السلام.

ووضع المالكي مضيفه، بصورة لقائه مع وزير الخارجية الايطالي، والتأكيد على العلاقة الثنائية بين البلدين، كما أطلعه على الاستعدادات التي تجري بخصوص عقد اللجنة الوزارية المشتركة في الربع الأول من العام المقبل في فلسطين.

وناقش جهود رئيس سلطة الحكم المحدود "محمود عباس"، من أجل عقد الانتخابات، ووضع إسرائيل العراقيل أمام إنجازها في مدينة القدس المحتلة، والتي لا يمكننا إتمامها دونها، مطالبا إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي بالضغط على إسرائيل، من أجل السماح بعقدها فيها.

ووجه دعوة لأعضاء البرلمان الإيطالي للمشاركة في الإشراف على العملية الانتخابية، سواء من خلال التحضيرات أو بعد الانتخابات، من أجل ضمان مزيد من النزاهة والشفافية.

من جانبه، أكد فيكو مواقف إيطاليا الثابتة تجاه القضية الفلسطينية، وعدم قانونية الاستيطان، ودعم حل الدولتين.

ورحب بدعوة المالكي له لزيارة فلسطين، والمشاركة بالإشراف على الانتخابات الفلسطينية، مشيرا إلى انه سيبحث الموضوع من أجل إرسال برلمانيين إيطاليين للمشاركة فيها.