اتهام محامي نتنياهو بغسيل الأموال في قضية الغواصات...وغانتس: يوم حزين

تابعنا على:   17:02 2019-12-05

أمد/ تل أبيب: أعلن المدعي العام الإسرائيلي، شاي نيتسان يوم الخميس، عزمه توجيه اتهام لمحامي رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بغسيل الأموال في صفقة شراء الغواصات من شركة "تيسنكروب" الألمانية. 

وأشارت وزارة القضاء الإسرائيلية في بيان، إلى عزمها توجيه تهم بالفساد في هذا القضية إلى إثنين آخرين، أحدهما رجل أعمال كان ممثلا للشركة الألمانية في إسرائيل، والثاني هو أحد المسؤولين السابقين في سلاح البحرية الإسرائيلية.
وعلق رئيس حزب أزرق أبيض بيني غانتس على إعلان النيابة الإسرائيلية عن لوائح الاتهام في ملف الغواصات.
وكتب غانتس على تويتر وفق القناة 7 العبرية: "بصفتي شخصًا خدم في مؤسسة الدفاع لمدة 38 عامًا، لم أكن أصدق أنني سأسمع وجود الفساد في الأمن الإسرائيلي، يوم حزين.
وقال عضو الكنيست عن حزب أزرق أبيض إن قضية الغواصات هي أخطر قضية فساد في إسرائيل في مجال الأمن.
وتأتي تصريحات يعالون، وفق القناة 7 العبرية، في أعقاب إعلان النيابة الإسرائيلية عن لوائح الاتهام المتعلقة بجلسات الاستماع ضد المتهمين في قضية الغواصات.
وأضاف يعالون: "سنعمل في الحكومة، التي سيشكلها أزرق أبيض على تشكيل لجنة تحقيق لكشف حقيقة قضايا لم يتم فحصها بشكل كامل، ولنتنياهو بشكل خاص.
وبموجب لائحة الاتهام في القضية، سيتم توجيه لائحة اتهام تتعلق بالرشوة فإلى إليعازر (تشيني) قائد البحرية السابق، ميروم وميكي غانور، وتهمة غسيل أموال ضد ديفيد شمرون. 

وكان المدعي العام مندلبليت قد وجه الشهر الماضي لنتنياهو لائحة اتّهام، تتضمّن جرائم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا. وأعلنت وزارة العدل الإسرائيلية عزمها إدانة عدة أشخاص، بينهم محامي نتانياهو ديفيد شمرون ورجل الأعمال مايكل جانوروالمسؤول البارز السابق في سلاح البحرية إليعازر ماروم في القضية المعروفة بـالملف 3000.

وحققت الشرطة الإسرائيلية في شبهات فساد حول بيع ألمانيا لإسرائيل غواصات عسكرية وقوارب، صممها عملاق الصناعة الألمانية تيسنكروب بمبلغ إجمالي يقدر بحوالي ملياري دولار.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أعلنت في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 عن وجود أدلة كافية، لتوجيه الاتهامات لعدد من المشتبه بهم بمن فيهم ديفيد شمرون محامي نتانياهو وقريبه، وقالت الشرطة حينها أن نتانياهو غير متهم في هذا الملف.

وأصبح نتنياهو عقب توجيه لائحة الاتهام بحقه، أوّل رئيس للحكومة في تاريخ إسرائيل يُتّهم بالفساد خلال فترة حكمه، وهي الأطول لرئيس وزراء منذ قيام الدولة. وأعلن نتانياهو أنّه باق في منصبه، معتبرًا أنّ الاتّهامات الموجّهة إليه "ملفقة" وذات "خلفيّة سياسيّة"، واصفًا ما حدث بأنّه "انقلاب".