نابلس: وقفة حاشدة دعماً لتجديد تفويض ولاية عمل "الأونروا"

تابعنا على:   22:26 2019-11-28

أمد/ نابلس: شارك عدد من المواطنين، مساء يوم الخميس، بالمهرجان المركزي الذي نظمته دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية واللجان الشعبية في شمال الضفة الغربية؛ لدعم تجديد التفويض لوكالة الغوث "الأونروا"، ورفضاً للقرارات الأمريكية بشأن شرعنة الاستيطان، وذلك أمام كلية هشام حجاوي شرق مدينة نابلس.

وشارك في المهرجان نائب رئيس حركة فتح وعضو لجنتها المركزية محمود العالول ومحافظ محافظة نابلس ابراهيم رمضان وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة، وأمين سر حركة فتح في نابلس جهاد رمضان ومدير عام المخيمات ياسر أبو كشك، ورئيس واعضاء المكتب التنفيذي للجان الشعبية ومدير مخيمات الشمال نسرين ذوقان ولجان الخدمات في الشمال والمؤسسات الرسمية والشعبية.

وحمل المشاركون الأعلام الفلسطينية واللافتات التي تطالب المجتمع الدولي بالتجديد لعمل وكالة الغوث في فلسطين، ورددوا العبارات التي تطالب بتجديد التفويض للأونروا"، وتندد بالسياسات الاحتلالية، والأمريكية في شرعنة الاستيطان.

من جهته، أكد العالول، حق العودة للديار، وقدم شكره لــ 170 دولة التي أيدت استمرار عمل وكالة الغوث في فلسطين.

وقال: "لا تخافوا فان العالم سيكون معكم، ومع الحق الفلسطيني، والولايات المتحدة والاحتلال الاسرائيلي هم المعزولون عن العالم".

وقال محافظ نابلس إبراهيم رمضان، إننا "يجب أن نبدأ خطوة تختلف عن الخطى السابقة بأن نحيي منظمة التحرير الفلسطينية على الأرض، ونفكر فقط في الغد، ونمضي للأمام، ونزرع علم فلسطين عنوة في كل مكان".

من ناحيته، وشدد أبو كشك، على أن قضية اللاجئين الفلسطينيين لن تحل الا من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية وعلى الاخص القرار 194، لافتاً إلى أن كل المؤامرات الي تستهدف قضية اللاجئين ستفشل، وأن محاولات إنهاء الأونروا انتهت بلا رجعة بعد تصويت الامم المتحدة بالأغلبية الساحقة على قرار تجديدها.

وأكد على  الدورالتي تقوده الدائرة، لحشد الدعم السياسي والمالي للأونروا.

ومن جانبه، قال رئيس لجنة عسكر القديم حسني عودة، إن المخيمات ستقف في وجه المؤامرات التي تستهدف الحقوق الفلسطينية، وأن اللجان الشعبية في المخيمات ستبقى صمام الأمان لحق العودة.

وشدد عودة، على استمرارية عمل الأونروا، مطالباً المجتمع الدولي التصويت لصالح مشروع قرار تجديد ولايتها.

وتأتي هذه الفعالية ضمن خطة التحرك متعددة المسارات التي اعدتها دائرة شؤون اللاجئين، دعمًا للأونروا ورفضا للمخططات التصفوية التي تقودها حكومة الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية ضد الحقوق الفلسطينية المشروعة.

وكانت أطلقت دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية، الأسبوع الماضي حملة المناصرة الإلكترونية على منصات لتواصل الاجتماعي المختلفة، لدعم تجديد تفويض ولاية عمل وكالة الغوث "الأونروا".

وأوضحت الدائرة، في بيانٍ لها، أن "الحملة ستستمر حتى الثلاثين من شهر تشرين الثاني الجاري، وتهدف إلى تشكيل رأي عام عالمي ضاغط ومؤثر على الحكومات وداعم لتجديد التفويض الممنوح للأونروا، علاوة على تعرية الموقف الأمريكي– الإسرائيلي المعادي للأونروا وإحباط محاولتهما التأثير على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، للتصويت ضد مشروع القرار في التصويت العام الذي سيطرح على الجمعية العامة في الأول من كانون أول/ديسمبر 2019، بعد أن حظي مشروع القرار بالأغلبية الساحقة في التصويت على مستوى دول الأعضاء في اللجنة الرابعة، الذي أُجري في الخامس عشر من نوفمبر/تشرين ثاني 2019".

وكانت صوتت 170 دولة لتجديد ولاية الوكالة مقابل دولتين عارضت، و7 امتنعت عن التصويت في اللجنة الرابعة في الجمعية العامة، تمهيدًا لتصويت الجمعية الشهر القادم.

اخر الأخبار