هيئة الأسرى: تصريحات بينيت بشأن احتجاز جثامين الشهداء تأكيد لأن إسرائيل كيان إرهابي

تابعنا على:   14:08 2019-11-27

أمد/ رام الله: ذكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إن تصريحات وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي نفتالي بينيت، حول احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين وعدم اعادتهم لعائلاتهم، تفوح منها الكراهية والتطرف ودليل آخر على أن إسرائيل كيان إرهابي يتلذذ باحتجاز الجثامين والانتقام من أسرهم.

وطالب أبو بكر في بيان صحفي له يوم الأربعاء، العالم أن يتخذ موقفاً حقيقياً وواضحاً في مواجهة هذا الكيان الغاصب الذي يثبت يوما بعد آخر أنه كيان إرهابي يمعن في إجرامه تجاه فلسطين أرضاً وشعباً، وسط تخاذل دولي واضح بالصمت والسكوت على انتهاكاته الصارخة."

بدوره، استنكر الأمين العام للتجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين محمد صبيحات، بالقرار الذي يعكس فاشية الاحتلال وحكوماته المتعاقبة، التي تضرب بعرض الحائط المواثيق والأعراف الدولية والإنسانية، في ظل صمت دولي مريب.

ودعا صبيحات، المؤسسات الإنسانية الدولية بالوقوف عند مسؤولياتها بما يتعلق بانتهاكات حكومة الاحتلال، وأنه لا يجب أن تبقى مكممة الأفواه أمام سلوك الاحتلال الفاضح، مطالباً بمحاسبته على جرائمه بحق شعبنا.

ووأوصى المؤسسات الرسمية والأهلية الفلسطينية خاصة، والعربية عامة، إلى ملاحقة حكومة الاحتلال، قانونياً، في المحاكم الدولية المختصة.

وقال: إن العالم الحر لا يتقبل احتجاز جثامين من فقدوا حياتهم في سبيل تحرير أوطانهم، مشدداً على ضرورة إثارة هذه القضية على المستوى الدولي حتى يتم تحرير كافة جثامين الشهداء المحتجزة من ما يسمى بـ "مقابر الأرقام"، أو في الثلاجات.

وأكد أن الاحتلال يحتجز أكثر من 250 جثمانا منذ العام 1967، وآخرهم جثمان الشهيد سامي أبو دياك الذي استشهد نتيجة الإهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال.

وكان وزير جيش الاحتلال قرر عدم إعادة جثامين الشهداء الفلسطينيين إلى عائلاتهم، بغض النظر عن الفصيل الذي ينتمون إليه.

وبحسب القناة السابعة العبرية، فإن بينيت أمر جيش الاحتلال بوقف كل عمليات إعادة جثامين الفلسطينيين إلى عائلاتهم.

وستتم إحالة هذا القرار الجديد قريبًا، للتصويت عليه في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر "الكابنيت".

اخر الأخبار