تجمع "حرية" يدعو لتعزيز قدرة "الأونروا" للاستجابة لاحتياجات اللاجئين الفلسطينيين

تابعنا على:   17:08 2019-11-24

أمد/ غزة: أرسل تجمع المؤسسات الحقوقية "حرية"، رسالة إلى الدول التي صوّتت لصالح تجديد التفويض للأونروا، وأخرى إلى التي امتنعت عن التصويت.

وعبر التجمع، عن شكره وامتنانه إلى الدول التي صوتت لصالح تجديد التفويض لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا لثلاثة سنوات إضافية تستمر حتى نهاية يونيو/حزيران 2023، مشيدا بالموقف الرائد والشجاع للدول التي جاء موقفها منسجمًا مع قيِم العدالة ومبادئ حقوق الانسان، ومتوافقًا مع قرارات الأمم المتحدة التي دعمت الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني لاسيّما حقه في العودة إلى دياره التي تم تهجيره منها قسراً بقوة السلاح.

وقال في رسالته: " إن تصويتكم لصالح هذا القرار منح الفلسطينيينَ شعوراً بفعاليّة الإرادة الدولية في مواجهة إرهاب الدولة المُنظّم ومحاولات تصفية (الأونروا) الذي تسعى قوات الاحتلال الإسرائيلي، بدعم وتأييد الولايات المتحدة الأمريكية في إطار سعيهما لتفكيك الثوابت الفلسطينية ".

وأضاف في رسالةٍ منفصلة للدول التي امتنعت عن التصويت في جلسة لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار (اللجنة الرابعة) بالجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة بمدينة نيويورك يوم الجمعة الموافق 15 تشرين الثاني 2019: "نأمل أن يُشكّل امتناعكم عن التصويت لصالح تجديد التفويض للأونروا فرصة لقراءة الأحداث الجارية في الأراضي الفلسطينية من جديد، ونتطلّع لدعمكم وتصويتكم لصالح مشروع قرار تجديد تفويض الأونروا في التصويت العام على مستوى الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول القادم".

وحث التجمع، إلى دعم الدول التي المتنعت عن التصويت في المستقبل لحقوق الشعوب المضطهدة في مواجهة إرهاب الدولة المُنظّم ومحاولات تصفية (الأونروا) الذي تسعى قوات الاحتلال الإسرائيلي بدعم وتأييد الولايات المتحدة الأمريكية في إطار سعيهما، لتفكيك الثوابت الفلسطينية.

ودعا التجمع الحقوقي الفلسطيني المجتمع الدولي إلى تعزيز قدرة (الأونروا) على الاستجابة لاحتياجات اللاجئين الفلسطينيين، وضمان توفير الموارد المالية اللازمة لتمكينها من الوفاء بالتزاماتها تجاههم لحين عودتهم إلى ديارهم، وفقًا لقرارات الأمم المتحدة.