"كهرباء غزة" تبتز المواطنين لتسديد فواتير خاصة بـ "أموات" - مستندات

تابعنا على:   13:31 2019-11-21

أمد/ غزة  - خاص: تواصل شركة كهرباء غزة، زيادة معاناة أهلها بدلاَ من تخفيفها، في ظل الوضع الاقتصادي السيئ الذي يعيشه القطاع المحاصر منذ أكثر من عقد.

مطالب شركة كهرباء غزة، للذين تراكمت عليهم المستحقات، أصبحت تزيد كاهل المواطن الذي يعاني من انقطاع التيار الكهربائي لأكثر من 12 ساعة بشكلٍ يومي.

روت عائلة "صالح" من شمال غزة، وبإرفاق مستندات ثبوتية حصل عليها "أمد للإعلام"، قضيتهم مع شركة الكهرباء والخاصة بـ "جدتهم" المتوفاة منذ أكثر من 15 عاماً، حيث تراكمت على اسمها مستحقات التيار الكهربائي الذي يغذى منزلهم.

الشاب "وسيم صبحي أحمد صالح" 27 عاماً من "الشيخ رضوان - الشارع الأول _دوار الجسر _شمال مطبخ مهران"، قال في مناشدته لـ"أمد للإعلام"، إنّ "جدته الحاجة "أمنة" متوفية منذ أكتر من 15 عاماً، وعلى اسمها مستحقات لشركة الكهرباء، ونحن نريد "تصفير" هذه المستحقات"، من خلال الدفع عن طريق مستحقات شقيقي موظف بحكومة غزة".

وتابع صالح، أنّ "الموضوع متوقف بسبب البناء، حيثُ قالوا لنا في البداية، إذا تم البناء تنتهي هذه الأزمة، ووافقوا على أن يتم دفع مستحقات الكهرباء عن جدتي المتوفية، من مستحقات أخي "وسام" الذي يعمل في تربية وتعليم غزة.

وأضاف، "أعمامي قاموا ببناء المنزل عن طريق الاستثمار، وتم توزيع الشقق فحصلنا نحن على شقة "غير مكتملة" بعكسهم، 110 متر لـ(9) أفراد، فتراجعت شركة الكهرباء كليا، عما تم الاتفاق عليه، بحيث يتم التسديد من مستحقات "شقيقي وسام"، وطالبت بتسديد المستحقات كاملة".

وأوضح، صالح "والدي مريض مصاب بجلطة قلبية، ولا يعمل، ومنذ أكثر من عام يحاول اقناع مسئولي شرطة الكهرباء، في ظل الوضع الاقتصادي السيئ، وفي قلة فرص العمل، وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، بأن يتم تسديد فواتير كهرباء جدتي بالتقسيط من راتب ومستحقات "وسام".

وأكد، "قالوا لوالدي اذهب للمهندس توفيق أبو سرية، فذهبنا اكتر من مرة، ورفعنا كتاب وبعد الكتاب قالوا سيتم تشكيل تشكلت لجنة، لكنه تم الرفض، ثم قابلنا المهندس ماهر "نائب مدير شركة الكهرباء" وقابلنا سمير مطير مدير الشركة، ومهندسين، دون جدوى".

وطالب، من شركة الكهرباء الوقوف إلى جانب المواطن الفلسطيني وألا تمثل مزيداً لمعاناته، مضيفا، "والله لو أجد مبلغ المستحقات ما خرج والدي من البيت لأي مكان، وتم دفعهم بدون نقصان، ولكن وضعنا الاقتصادي لا يسمح".

اخر الأخبار