هل الحريري يمكن أن يكون المنقذ للأزمة اللبنانية؟

تابعنا على:   20:22 2019-11-17

عطا الله شاهين

أمد/ لا شك بأن المتتبع للأزمة اللبنانية المستمرة منذ شهر عقب نزول اللبنانيين إلى الشوراع للاحتجاج على الوضع المعيشي، الذي يعيشونه فيرى بأن الاحتجاجات في الشارع اللبناني تصاعدت بشكل جليّ، لكن حتى اللحظة، بالرغم من استقالة سعد الحريري، إلا  أنه يمكننا القول لا بوادر لحلّ قريب يمكّنه أن ينهي الأزمة الحاصلة في لبنان بسرعة، لا سيما بعدما انسحب الوزير السابق محمد الصفدي من احتمالية توليه رئاسة الوزراء بعد رفضه من المحتجين، مما أعاد انسحابه إلى دخول الأزمة مربعها الأول، وهذا التطور الجديد قد يزيد من تعقيدات للمشهد السياسي في لبنان بعد مرور شهر على بدء الاحتجاجات، فكما نرى بأن اختيار رئيس وزراء للبنان بعد الحريري ما زال يشكّل أزمة، مما يشير إلى خلافات سياسية بين الفرقاء، لكننا نرى بأن الاحتجاجات اللبنانية متواصلة ومصممة على مطالبها، ويرغب المحتجون بتكليف شخصية سياسية لإحراج البلد من الأزمة، لكن هل يعتبر سعد الحريري الخيار الأخير لانقاذ البلد بإعادة تكليفه ليشكل حكومة تنهي بدورها الأزمة اللبنانية، التي تعصف في لبنان منذ أكثر من شهر؟

مما لا شك فيه بأن استمرار الأزمة قد يدخل لبنان في نفق مجهول، إلا أن الفرقاء السياسيون يأملون في النهاية أن يتفقوا على اختيار رئيس حكومة جديد، أو أن يعود الحريري ضمن شروطه لتشكيل حكومة قادرة على إدارة الأزمة، التي طالت في بلد يحتاج إلى الاستقرار، فهل الحريري هو المنقذ؟ يُجمع الكثير من اللبنانيين على أن الحريري هو الشخص المناسب لإنهاء الأزمة اللبنانية..

اخر الأخبار