النظام السياسي الإسرائيلي المعلق 

تابعنا على:   21:39 2019-11-16

هاني أبو عكر 

أمد/ المتابع لإخفاقات تشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة من بعد الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية ( الكنيست)في 17 سبتمبر 2019، والتى هي الانتخابات الثانية والعشرون والمبكرة لكنيست إسرائيل بعد إنتخابات سابقة جرت مبكرة في التاسع من أبريل من نفس العام ، بدا أن احتمالات تشكيل بني غانتز ائتلاف حاكم قد تلاشت في نهاية الأسبوع، ومع تبقى أربعة أيام فقط لتفويضه الذي ينتهي في العشرين من نوفمبر من هذا الشهر الجاري، وحتى اللحظة لم يحقق تقدما كبيرا في المفاوضات مع حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتشكيل حكومة وحدة وطنية .
وقد كلفه الرئيس رؤوفين ريفلين بتشكيل حكومة بعد أن فشل نتنياهو في القيام بذلك في أعقاب الانتخابات في سبتمبر من هذا العام ، والتي تركت كلا من حزبي “ازرق أبيض ” و”الليكود” بدون أغلبية حاكمة مع الأحزاب المتحالفة معها. 
مساء هذا اليوم السبت 16 نوفمبر ، أصبح التوتر في النظام السياسي في نهاية الوقت المتاح لعضو الكنيست بني غانتز ، رئيس حزب "أزرق أبيض" ، لتشكيل حكومة سلق .
وقد صل غانتز إلى منزل الرئيس الإسرائيلي مساء السبت والتقى برئيس دولة الإحتلال روفين ريفلين.
في الوقت نفسه ، انتشرت شائعات بأن زعماء "الأزرق والأبيض" قرروا تشكيل حكومة أقلية بحلول يوم الأربعاء القادم ، بدعم من القائمة الخارجية للقائمة العربية الإسرائيلية المشتركة.
ومن صدمة الخبر أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو شريط فيديو يقول فيه إن الذهاب إلى جولة انتخابية أخرى هو كارثة ، لكن إنشاء حكومة بدعم من عرب إسرائيل يعد كارثة أكبر.
ترى الأوساط السياسية أن غانتز غير قادر على تشكيل حكومة أقلية من دون عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان ، رئيس إسرائيل بيتانو ، الذي سيوافق عليها أو يدعمها على الأقل من الخارج.
وفي الوقت نفسه ، لا توجد علامات على أنه مستعد لمثل هذه الخطوة.
يظل التقييم السياسي الرئيسي أنه في هذه الحالة لن يكون هناك مفر ، لكن السير إلى انتخابات عامة ثالثة خلال عام هو المرجح .

اخر الأخبار