صيحة الفجر واستخلاص العبر

تابعنا على:   18:25 2019-11-16

محسن عقيلان

أمد/ منذ قيام دولة  الكيان الصهيوني فجر الثلاثاء السابق اغتيال القائد العسكرى  لحركة الجهاد الاسلامي في غزة بهاء ابو العطا و محاولة اغتيال اكرم العجرمى فى دمشق  قامت حركة الجهاد الاسلامي باعلان عملية صيحة الفجر للرد على عملية الاغتيال وبعد انجلاء غبار المعركة فجر  يوم الخميس اعتبر كل طرف انه الرابح في هذه الجولة من التصعيد لكن مجريات الاحداث والارقام وتحقيق كل طرف اهدافه هى من تشير للطرف الرابح  .

على الجانب الاسرائيلي هل نتنياهو قام  بعملية الاغتيال هذه مصلحة وطنية ام شخصية ؟ اجاب على ذلك افيغدور  ليبرمان عندما صرح باننا طالبنا باغتيال ابوالعطا منذ سنة والان نتنياهو يغتاله  لاسباب سياسية وشخصية لا امنية والان دورنا ياتى فى توضيح الاهداف الشخصية و السياسية 

اولا :  الاهداف الشخصية

 1.الانتقام من ابو العطا بسبب قصفه المنطقةالتى زارها فى سيديروت و هروبه عن  المنصة التي وضعته في موقف محرج امام خصومه وجاء تصريح من المؤسسة العسكرية ان  القرار اتخذ منذ تلك الحادثة والانتظار للفرصة المناسبة  

2. تعزيز موقفه امام جانتس بانه  الرجل القوي صاحب القرار في اسرائيل و الضغط عليه لتشكيل حكومة وحدة وطنية 

3.  استغلال حادثة اغتيال ابو العطا  يصب في صالحه في صناديق الاقتراع في حال اى   انتخابات قادمة

 4.  راهن نتنياهو على جوله قصيرة كسابقاتها  من التصعيد ومن ثم الوصول لتهدئه ليحل ازماته الداخليه من تحقيق ملفات الفساد وعدم قدرته تشكيل الحكومة


ثانيا:  الاهداف السياسية 



1. خلط الاوراق على عدة جبهات عندما اتهم ابو العطا انه سبب تخريب جهود التهدئة 

2.  محاولة كسر قواعد الاشتباك وفرض  قواعد اشتباك جديدة 

 3. احراج دمشق انها لا تستطيع حماية  حلفائها لان قرار الرد بيد روسيا

 4. اغتيال ابو العطاء حسب ترتيبات نتنياهو تصب في صالحه في صناديق الاقتراع في حال اي انتخابات قادمة

5. بعثرة الاوراق لقرب الوصول الى اتفاق شامل لاجراء انتخابات في الضفة وغزة

6. ارسل نتنياهو رسائل قوية لسوريا وايران انه ما زال الرقم 

الصعب يستطيع ان يقصف اينما شاء 

7. اراد ان  يوصل لنا بقصفه دمشق ان اوامر الجهاد الاسلامى  تاتي من سوريا اي ايران

8. اجبار جانتس على الدخول معه في تشكيل حكومة  وحدة وطنية تكون بالتناوب



تقييم النتائج


١. حاول عمل شرخ بين الجهاد الاسلامي وحركة حماس عندما المح ان حركة  حماس تحافظ على جهود التهدئة ولم تدخل المعركة ومن ثم تمادت المؤسسة العسكرية  بطلبها من الحركة ايقاف الجهاد الاسلامي والا سيتم ضرب مواقع الحركة

2 تلميح ان اغتيال ابو العطا مصلحة  مشتركة حاول جر حماس لخانة الرضى


 من الواضح ان  هذه الجولة مختلفة عن سابقاتها لان  حركة حماس لم تدخل المعركة ولكن بعض التصريحات الاسرائيلية  في وسائل الاعلام تقول ان حماس دخلت المعركة وضربت مواقعنا تحت راية  الجهاد و هذا لم يثبته الميدان او حركة الجهاد نفسها لكن احمد يوسف القيادي في حركة حماس قال ان ما حصل في العدوان الاخير يمثل اذكى اشكال التكتيك الذي استخدمته غرفة  العمليات المشتركة اذا كان التكتيك و التنسيق بينهما وصل لهذه الدرجة يعتبر تطور نوعي في اساليب المقاومة و اذا ثبت عكس ذلك يعتبر تغير خطير في العلاقات العسكرية الميدانية  عند اي معركة قادمة ولكن ماذا تخبئ لنا العقلية الاسرائيلية فى الايام القادمة وكيفية التعامل مع قطاع غزة نستعين بدراسة حديثة للكاتبان الاسرائيليان وهم كوبي ميخائيل ويحنان تسوريف ان امام دولة الاحتلال ثلاثه سيناريوهات للتعامل مع قطاع غزة  وحركة حماس

 السيناريو  الاول : لا حرب ولا سلام  تصعيد ثم هدوء

 السيناريو الثاني :  تصعيد عسكري تدريجي يتدحرج لحرب شاملة

 السيناريو الثالث:  ابرام تفاهمات مع حماس لتهدئة  طويلة الامد برعاية اممية واقليمية 

 و لو لاحظنا في اخر جولات التصعيد الاربعة  السابقة لوجدنا ان دولة الكيان تحاول استخدام السيناريو الاول لمدة محدودة لترويض الفصائل الفلسطينية للوصول للسيناريو الثالث  بعد املاء اسرائيل للشروط التي تحفظ امنهاوبعد نجاحها في تعطيل اي جهد للمصالحة لتضمن قطاع غزة ككيان سميه ما شئت لكنه يغرد خارج السرب  و اخيرا بعد ما تم سرده من حقائق اترك تقييم الرابح والخاسر للقارئ وكل حسب ميوله وافكاره لانه بالنسبه لي انا اعرف الخاسر وهو الحاضنة الشعبية  التى تدفع الضريبة من دمائها و ممتلكاتها فى كل جولة من جولات الصراع ونحن نعرف ان ميزان القوة لصالح دولة الاحتلال وبالنظر لخسائر اخر جولة تؤكد تلك الحقيقة   ونبدأ بالخسائر على الجانب الفلسطيني

٣٧ شهيد و١٠٠ اصابة  ٥٠٠ بيت تضرر جزئى و٣٠ بيت تدمير كامل

اما على الجانب الاسرائيلي٥٩ اصابة الغالبية العظمى بالهلع تضرر ٥٠ بيت ما بين اصابة مباشرة او شظايا وتدمير ٣ مصانع

ملاحظة :

اسرائيل لن ترد على خرق التهدئة حسب القناة ٢٠ العبرية  لان الاسبوع القادم هناك مبارة كرة قدم بين المنتخب الاسرائيلى و المنتخب البولندى فى تصفيات امم اوروبا وللتوضيح اكثر اسرائيل تلقت ضربات فى حرب الخليج الثانية  ٣٩ صاروخ مباشر على تل ابيب ولم ترد فى حينها هذا يعنى ان المقاومة لو تاخرت فى الرد ليس نقيصة بل وضع الطرف الاخر فى حيرة وقلق دائم نحن نعرف ان المقاومة ضرورة تحرير و  لكن ضمن حسابات بعيدا عن ردات الفعل

 

اخر الأخبار