مقتل متظاهر في الاحتجاجات.. البنزين يشعل المدن الإيرانية

تابعنا على:   22:02 2019-11-15

أمد/ طهران- وكالات: قتل متظاهر إيراني على يد القوات الأمنية، الجمعة، في مدينة سيرجان وسط البلاد، أثناء احتجاجات على رفع أسعار البنزين، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وأورد موقع إيران إنترناشيونال الخبر في تغريدة على تويتر
وكانت الشركة الوطنية الإيرانية لتوزيع المنتجات النفطية، أعلنت الجمعة ارتفاع سعر البنزين الحر ثلاثة أضعاف سعره الحالي في البلاد.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لاحتجاجات شعبية في عدة مدن إيرانية، بما فيها مدينتا ماهشهر، والأهواز.
وكانت الشركة الوطنية الإيرانية لتوزيع المنتجات النفطية، أعلنت الجمعة ارتفاع سعر البنزين الحر ثلاثة أضعاف سعره الحالي في البلاد.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لاحتجاجات شعبية في عدة مدن إيرانية، بما فيها مدينتا ماهشهر، والأهواز.
بعدما تجددت الاحتجاجات الشعبية في عدة مدن إيرانية، الجمعة، بسبب رفع أسعار البنزين بنسبة 200% وردا على تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي دافع عن القرار، أفاد ناشطون بمقتل متظاهر في مدينة سيرجان، على يد قوات الأمن التي فتحت النار بشكل عشوائي على جموع المحتجين.

كما أكد إضرام النار في محطة للوقود في المدينة الواقعة وسط إيران.
وفي العاصمة طهران، أظهرت المقاطع التي بثها المواطنون عبر مواقع التواصل، خروج السيارات وسط تصاعد الأبواق والتوقف وسط الطرقات من أجل إغلاقها.

كما أوضحت مقاطع طوابير طويلة للسيارات في مناطق شمال طهران، وحشود لقوى الأمن قرب مسرح العاصمة.

وعمت المظاهرات مدنا جنوب إيران بينها الأهواز وسيرجان وماهشهر وشيراز وغجساران وبهبهان، إضافة إلى مدينة مشهد شمال شرق إيران وبيرجند قربها.

وقالت وكالة "فارس" المقربة من الحكومة الإيرانية إن أعداد التجمعات التي احتشدت للاحتجاج تقدر بنحو 100 و150 شخصا، لافتة إلى أن المتظاهرين لم يطلقوا شعارات سياسية.

وقام المحتجون في عدد من المدن بقطع بعض الطرق المحلية، بما في ذلك إغلاق الطريق بين مدينتي أميدية وآقاجري، وإضرام النار في إطارات السيارات.

وعلى الرغم من الرواية الرسمية، إلا أن محتجين في بعض المدن رددوا شعارات مناهضة للسلطات وخاصة الرئيس، حسن روحاني.

وجرت احتجاجات أوسع في مدينة مشهد، حيث هتف المتظاهرون: "روحاني اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها... أيها الديكتاتور اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها".

وفي مدينة الأهواز العربية، تداول ناشطون مقطعا يظهر هجوم قوات الأمن المدججة بالسلاح وهي تطارد المحتجين وتطلق عيارات نارية صوبهم، دون أنباء عن وجود إصابات.

قوات الأمن تهاجم المتظاهرين
كما أظهر مقطع آخر تجمع عشرات الشبان وهم يهتفون ضد قرار رفع أسعار البنزين ويدعون الناس للانضمام إليهم، بينما هاجمتهم قوات الأمن بالدراجات النارية.

وفي مدينة معشور، جنوب إقليم الأهواز، قام شبان بإغلاق الطرق عن طريق حرق الإطارات في مناطق مختلفة من المدينة الساحلية المطلة على شمال الخليج العربي.

وأصدرت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط، مساء الخميس، بيانا أعلنت فيه عن ارتفاع سعر البنزين 3 أضعاف مقارنة بسعره السابق في البلاد، وسط ردود أفعال سلبية واسعة داخل البلاد، بما في ذلك من قبل بعض نواب البرلمان الإيراني والمسؤولين الحكوميين، فيما وصف سكرتير دار العمال، علي رضا محجوب، هذا القرار بأنه "إضرام النار في حياة الفقراء".

وأصبح سعر لتر البنزين العادي المدعوم حكوميا 1500 تومان (0.04 دولار)، وسعر البنزين العادي غير المدعوم 3000 تومان (0.07 دولار) لكل لتر، فيما أصبح سعر لتر البنزين السوبر 3500 تومان (0.08 دولار).

وهذه الموجة من المظاهرات تأتي استمرارا لسلسلة احتجاجات واسعة لأهالي المدن الإيرانية، جرت في وقت سابق من العام الحالي، وسط تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد التي تواجه ضغطا شديدا متواصلا من قبل الولايات المتحدة، بما في ذلك العقوبات ضد قطاع النفط الإيراني.

اخر الأخبار