فروانة: الأسرى يكسرون الحصار الثقافي والتعليمي و(4933) تقدموا للتوجيهي خلال 6 أعوام

تابعنا على:   20:41 2019-11-14

أمد/ رام الله: قال الباحث المختص بشؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، إن إصرار الأسرى على الاستمرار في المسيرة التعليمية وتقديم الثانوية العامة (التوجيهي) رغم قرار الاحتلال بوقفها وحرمان الأسرى من التعليم، يشكل تحدياً جديداً وانتصاراً اضافياً للحركة الوطنية الأسيرة التي جعلت من السجون مكاناً للتعليم والتثقيف.

وأضاف: "سلطات الاحتلال الإسرائيلي كانت تضع عراقيل كثيرة أمام تقديم الثانوية العامة قبل توقفها بشكل نهائي عقب ما أقرته عام 2010، وما يُعرف بـ (قانون شاليط) والذي مُنع بموجبه الأسرى من مواصلة تعليمهم، إلا أن الأسرى وبإصرار كبير وإرادة قوية وبإشراف ودعم وزارة التربية والتعليم وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، وبما لا يتعارض والنظام التعليمي في فلسطين، نجحوا منذ العام 2014 في تخطي كل العقبات وتجاوز كافة الممنوعات وتمكنوا من الاستمرار بالمسيرة التعليمية وكسر الحصار الثقافي والتعليمي، وإفشال السياسة الإسرائيلية الهادفة إلى تجهيلهم".

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي قد أعلنت مساء يوم الخميس، عن نتائج الثانوية العامة للأسرى في سجون الاحتلال. حيث أفادت بأن عدد المتقدمين لامتحانات الثانوية العامة من الأسرى لهذا العام 2019 قد بلغ (619) أسيرا، بينهم (6) أسيرات، موزعين على 11 معتقلا، وان عدد  الناجحين كان (427) متقدما ويشكلون ما نسبته (68.98%) من اجمالي المتقدمين للامتحانات.

وفي السياق ذاته، أوضح فروانة أنه وبذلك يرتفع عدد الأسرى والأسيرات الذين تقدموا لامتحانات الثانوية العامة (التوجيهي) خلال الستة أعوام الماضية (2014- 2019)، ليصل إلى ما مجموعه (4933) أسيراً وأسيرة، وذلك في (11) قاعة اختبار في سجون ومعتقلات إسرائيلية مختلفة وهي0النقب وعوفر ومجدو ونفحة وريمون وبئر السبع وجلبوع وهداريم وعسقلان وهشارون والرملة، وأن (3353) أسيرا ويشكلون ما نسبته (67.97%) من المتقدمين اجتازوا الامتحانات بنجاح وحصلوا على شهادة الثانوية العامة.

وأشاد فروانة بنضالات الأسرى وإصرارهم على استمرار مسيرتهم التعليمية. كما واثنى على الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التربية والتعليم وهيئة شؤون الأسرى والمحررين ودورهم البارز في دعم واستمرار نجاح المسيرة التعليمية  رغما عن أنف السجان وادارة سجون المحتل.

ودعا فروانة كافة المؤسسات الدولية الى التدخل والضغط على سلطات الاحتلال لاحترام القانون الدولي الإنسانية ومنح الأسرى حقهم في ممارسة كافة الأنشطة التعليمية والثقافية والذهنية والدينية، بحرية ودون قيود أو مضايقات، وفقا لما تنص عليه كافة المواثيق الدولية لاسيما المادة (94) من اتفاقية جنيف الرابعة، وكذلك ما ورد في مواد الفصل الخامس من اتفاقية جنيف الثالثة.

اخر الأخبار