صورة عرفات والانتخابات !!

تابعنا على:   22:15 2019-11-07

د. عبد القادر فارس

أمد/ أثار منع حركة حماس فعالية إزاحة الستار عن تجديد صورة الزعيم الراحل الشهيد ياسر عرفات بساحة الجندي المجهول بغزة , ردود فعل غاضبة من الشارع الفلسطيني وقواه الوطنية , وبرزت تساؤلات كثيرة لدى المواطنين : لماذا تخشى "حماس " وضع صورة لقائد وزعيم الشعب الفلسطيني الراحل , في ذكرى استشهاده ... وهل ستسمح حركة حماس إحياء ذكرى الشهيد في الحادي عشر من نوفمبر الجاري ؟!!
وتساءل الكثيرون : هل هذا هو التوافق الوطني , الذي تتحدث عنه حركة حماس , تمهيدا لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية التي يجرى تداولها والتحضير لها بهذه الجولات المكوكية لرئيس لجنة الانتخابات الدكتور حنا ناصر , بين رام الله وغزة , الذي يحاول تذليل العقبات لإجراء الانتخابات .
والسؤال المطروح بقوة : كيف ستجري الانتخابات في مثل هذه الأجواء المشحونة بالخلافات والتصريحات التي توحي بعدم إمكانية إجرائها, رغم شعارهم المرفوع " جاهزين " , ومن بين ذلك عدم قدرة حركة حماس على تحمل وضع صورة في غزة للرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات , وكذلك ما ورد في تصريحات السنوار من استخدام التهديد بالصواريخ , التي ستتحرك في أي لحظة , لإشعال الحرب , في مؤشر سلبي ’ لإلغاء الانتخابات , ويتساءل الناس تجاوزا – إن جرت الانتخابات - : هل ستسمح حماس إذا خسرتها, بتسليم السلطة بهذه السهولة في قطاع غزة للفائز , وهل ستسلم مقرات منظمة التحرير وحركة فتح التي استولت عليها منذ الانقلاب في صيف عام 2007 , وما هو مصير الأجهزة العسكرية والمدنية التي أقامتها حماس لصالحها في قطاع غزة , وما هو مصير الأراضي الحكومية التي استولت عليها واستثمرتها لقادتها ومصالحها الخاصة , أو وزعتها على عناصرها بدل رواتب متراكمة عليها ,,, وغير ذلك من المسائل الشائكة , التي ستبرز بعد ذلك عند عودة السلطة الوطنية للحكم في غزة !!
من الواضح أن حماس ستضع العراقيل والشروط غير المقبولة لإجراء الانتخابات , والموضوع يقرأ من عنوانه كما يقولون , و" أول الرقص حجلان ", فهم يخافون حتى من وضع صورة في غزة لياسر عرفات , وهذا يذكرنا بما كان يوضع من شروط ومعيقات عند كل جهد للمصالحة , حيث يبرز الحديث عن محددات ومستدركات وتراجعات عن التفاهمات , وغيرها من المصطلحات , التي قد تصل إلى حد ( المستضرطات ) !!
 

اخر الأخبار