مشاعر مبعثرة

تابعنا على:   07:25 2019-11-07

أحمد جمال دبدوب

أمد/ مرحباً أيها الإنسان ...

كالمد والجزر هي المشاعر يا صديقي، يوماً هادئة ويوماً غائم وأحياناً عواصف هوجاء ، انها متقلبة غير ثابتة مهتزة ، أعاصير تضرب القلب ، القلب كشجرة تحاول التشبث بالأرض في وسط كل هذه التغيرات المناخية والرياح القوية ،

ولكن مهما تشبثت سوف يُحدث ذلك ضرر بها ، ضرر بداخلها ، ضرر لا يشعر به سواها، ضرر في جذورها المغطاة بالتراب، فكيف لأحد أن يُدرك حجم الضرر في الجزء المخفي عن النظر ؟؟؟

انها الاضطرابات الداخلية ، إنها قضية الانسان الابدية التي لا يوجد لها حل، انها مشاكل الروح، الحزن والالم الشوق والنفير اليأس والأمل الحب والكُره انها مُكونات الإنسان، عبارة عن خليط مشاعر واحاسيس مُتقلبة ، فكُن حَذراً بانتقاء كلماتِك ، فالخدش الصغير سوف يتحول إلى وباءٍ منتشر ويُدمرنا جميعاً ...

فالبعض لا يرى أوجاع غيره ولا يفقه شيء اننا في عالم يحب أن يجرح بعضه البعض لا أحد يحترم رغبة الآخرين ونحن بدورنا نحبس بأنفسنا كي لا نجرحهم ولكنهم لا يزالوا يجرحونَ بنا ونحن فقط يجب أن نصمت

وأن نكسر أنفسنا ونجرح هذه العواطف التي بداخلنا و أن تزيد رايح العاصفة الهوجاء التي نحتويها !!!

لا أحد يقدر مقدار الصعوبات لا أحد يضع نفسه بمثل الآخر يُعاملونك بشفافية بلا شفقة أو رحمة أن تصف روحك لشخص أخر لا يقدر ما تقوله هذا شيء يعذب الروح و النفس

كلمات دلالية