الاحمد: ذهاب حماس الى جنوب افريقيا كان باسم الاخوان وليس فلسطين

تابعنا على:   17:33 2013-10-31

أمد/ رام الله : قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مسؤول ملف المصالحة الوطنية عزام الأحمد إن وفود 'حماس' التي كانت تزور جنوب إفريقيا 'كانت تذهب باسم جماعة الإخوان المسلمين وليس باسم فلسطين، وإن همّها كان التحريض على حركة فتح وجمع الأموال دون الاكتراث بذكر فلسطين والقضية الفلسطينية'.

وأضاف الأحمد في تصريحات لإذاعة 'موطني' اليوم الخميس، أن 'القوى السياسية في جنوب إفريقيا بدأت تتحسس من نوايا وفود حماس، وأنه منذ أكثر من سنة لم يستقبلوا أحدا منهم، فهذه القوى اكتشفت أن لا همّ لوفود حماس سوى جمع المال والتشكيك بحركة فتح التي ارتبطت تاريخيا بقوى التحرر في إفريقيا'.

ودعا الأحمد حركة 'حماس' إلى التوقف عن هذه الحملات 'المغرضة والذهاب فورا إلى تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، كفى حوارات وهمية، لسنا بحاجة إلى مقترحات جديدة هدفها فقط التهرب من تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية'، وذلك في إشارة إلى خطاب هنية الأخير.

وخاطب الأحمد 'حماس': انظروا إلى تجربة جنوب إفريقيا التي حررت نفسها من النظام العنصري تحت راية حزب المؤتمر الوطني، إننا -الفلسطينيين- لدينا قيادة واحدة ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية ولا حاجة لمزيد من الوقت نضيعه في النقاش، أن كل المحاولات لخلق بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية قد فشلت وستفشل في المستقبل.

يذكر أن الأحمد قد قام مؤخرا بزيارة لجنوب إفريقيا من أجل إطلاق حملة دولية للإفراج عن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي المعتقل في السجون الإسرائيلية منذ ربيع عام 2002 ومحكوم عليه بعدة مؤبدات.

وبخصوص ذلك قال الأحمد، 'لقد أطلقنا الحملة الدولية من زنزانة الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا بحضور عدد كبير من الشخصيات الدولية من بينهم أربعة يحملون جائزة نوبل، وذلك تعبيرا عن رفض تقييد الحرية الفردية والجماعية، وللتأكيد أن الشعوب في نهاية المطاف سوف تنتصر وتحقق حريتها'.

وأضاف الأحمد أنه هو والوفد المرافق له قد لمسوا تفهما وتعاطفا كبيرين مع القضية الفلسطينية، موضحا أن جميع من التقاهم من القوى السياسية الجنوب إفريقية تحدثوا عن العلاقة التاريخية التي نسجها الرئيس الشهيد ياسر عرفات مع حزب المؤتمر الوطني الذي كان يقود نضال الشعب الجنوب إفريقي ضد التمييز العنصري، ومذكرين بالمساعدات المادية والعسكرية والسياسية التي كانت تقدمها منظمة التحرير الفلسطينية، والتي ساهمت مساهمة مباشرة في انتصارهم، مؤكدين مقولة مانديلا الشهيرة 'إن حرية جنوب إفريقيا لن تكتمل إلا بتحرير الشعب الفلسطيني'.

اخر الأخبار