خلال وقفة تضامنية..

نقابة الصحفيين تطالب أمن حماس بالإفراج الفوري عن الصحفي "الأغا"

تابعنا على:   16:53 2019-11-04

أمد/ غزة: نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينين يوم الاثنين، وقفة تضامنيَّة مع المعتقل لدى أجهزة أمن حماس الصحافي هاني الاغا، منذ 41 يوماً، مطالبة بضرورة الافراج الفوري والعاجل عنه.

واعتبرت النقابة، أنّ ذلك تقييد لحريات العمل الصحافي، وتجاوزًا للقانون الفلسطيني في ظل الاعتقال المتكرر والاستدعاءات للعديد من الصحافيين العاملين في المؤسسات الإعلاميّة.

وجاءت الوقفة بالتزامن مع وقفة مماثلة امام مقر النقابة بالبيرة ، بحضور نائب نقيب الصحفيين الدكتور تحسين الأسطل وأمين سر هيئة العمل الوطنية محمود الزق،  والعديد من المؤسسات الحقوقيّة والصحافيّة.  

وقال نائب نقيب الصحفيين تحسين الأسطل، إنّ اعتقال الصحافي هاني الاغا هو اعتداء واضح على حرية الصحافة، وتقييد للعمل المهني من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لحماس،  الذي يفترض أن تكون لديهم الحرية في ممارسة دورهم الإعلامي في تغطية الأحداث الفلسطينية في كافة المجالات المرئيّة، المسموعة، والمقروءة.  

وشدد، على ضرورة العمل الموحد من كافة الفصائل والأطر  والمؤسسات الحقوقية والإعلامية  من أجل الإفراج عن الصحافي هاني الاغا، ووقف عمليات الاستدعاء والاعتقال بحق الصحفيين.  وأشار الأسطل إلى  أنّ الصحافة حريتها عنان سقف السماء، ولا يمكن لأي جهة أمنية أو غير أمنيّة  أن تقف في وجه السلطة الرابعة التي تلعب دور الموثق والشاهد على كافة محطات مراحل أحداث القضية الفلسطينيّة. 

 بدوره، أمين سر هيئة العمل الوطني محمود الزق أكد على ضرورة احترام القانون الفلسطيني والعمل على احترام حرية الرأي والتعبير، ووقف الاعتقالات المستمرة في صفوف الصحافة الفلسطينيّة، لأن المعركة الحالية تتطلب توحيد وتظافر الجهود الفلسطينية لمواجهة المؤامرات التي باتت تعصف في القضية الفلسطينيّة، على المستوى العالمي.  

ودعا الزق إلى ضرورة الإفراج الفوري والعاجل عن الصحافي هاني الاغا، ووقف سياسة تكميم الأفواه الصحافيّة، منوهًا إلى انعكاسات الحالة النفسية للمعتقل داخل السجون.  الجدير بالذكر أن نقابة الصحفيين  الشهر الماضي طالبت من خلال وقفتها بالافراج  عن الصحافي هاني الاغا.