ابو سمهدانة: الحركة الأسيرة أكاديمية ثورية رفدت الوطن بخيرة الكوادر والقيادات

تابعنا على:   17:20 2013-10-31

أمد/ غزة : قال عضو المجلس الثوري لحركة 'فتح'، عضو الهيئة القيادية العليا للحركة في القطاع، الدكتور عبد الله أبو سمهدانة، اليوم، إن الأسرى هم اطهر  ظاهرة بعد الشهداء، لأن الحركة الأسيرة، هي الأكاديمية الثورية التي رفدت الوطن بخيرة الكوادر والقيادات الذين تقلدوا أعلى المراكز في قيادة شعبنا.

وأضاف أبو سمهدانة، في تصريح لدائرة الإعلام والثقافة لحركة 'فتح' في قطاع غزة، أن إصرار القيادة بزعامة السيد الرئيس محمود عباس، على تحرير الأسرى، هو الوفاء لهؤلاء الأوفياء ووفاء الأوفياء للوطن، فهم من أعطوا عمرهم من اجل الوطن والشعب والقضية وانجاز المشروع الوطني.

وقال: إن قضية الأسرى كانت وستبقى على رأس أولويات القيادة الفلسطينية, مشدداً على أن لا سلام في المنطقة ما لم ينعم كافة الأسرى بالحرية ولن يكون هناك اتفاق ما لم يضمن إطلاق سراح جميع الأسرى القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في ظل أوضاع قاسية تصل حد امتهان الكرامة.

وهنأ أبو سمهدانة، الأسرى المحررين الستة والعشرين بالإفراج، مشيراً إلى أن الإفراج عن من تبقى من أسرانا سيبقى الشغل الشاغل لكل الفلسطينيين, فهؤلاء الجنود امضوا زهرات شبابهم ودفعوا حريتهم ثمنا لحرية كل فلسطيني, داعياً إلى النهوض بقضية الأسرى وإعادة الاعتبار لها على كل المستويات.

واعتبر أبو سمهدانة، أن الاحتلال يحاول ابتزاز الفلسطينيين في قضية الأسرى وذلك من خلال رهنهم لسير المفاوضات وهو مالا يمكن قبوله من أي فلسطيني, فتحرير الأسرى واستعادتهم لحريتهم هو حق من حقوقهم وان القيادة الفلسطينية ومن وراءها الشعب الفلسطيني، لن يألوا جهداً من أجل إعادة كل الأسرى إلى أحضان شعبهم وذويهم ووطنهم الذي ضحوا من أجله وغيبوا قسراً عنه.